إيران.. المفاوضات النووية تدخل في نفق معقد

إيران.. المفاوضات النووية تدخل في نفق معقد

 

طهران- قال مسؤولون إيرانيون أن المفاوضات النووية الإيرانية الأمريكية بدأت تدخل في نفق معقد كلما تقترب المهلة المحددة للتوصل إلى اتفاق نووي شامل.

فقد أعلن كبير المفاوضين الإيرانيين عباس عراقجي إنه خلال اليومين الماضيين للمفاوضات بين الوزيرين ظريف وجون كيري احرزنا تقدما كبيرا، مضيفا لكننا نرى أنه خلال يومي الثلاثاء والأربعاء لم نحرز أي تقدم وبدأنا ندخل في ملفات خلافية يصعب تجاوزها بسهولة.

وأضاف عراقجي أن وفد إيران المفاوض سيبذل جهودا كبيرة من أجل تجاوز الخلافات والمواضيع المعقدة، لكن استدرك قائلا ”هذا الأمر مرهون بتجاوب الطرف الأمريكي“.

وفي هذا الإطار قالت المتحدثة باسم الخارجية الإيرانية مرضية أفخم ”إننا نسعى لتقريب المسافات في المفاوضات والضمان الكامل للحقوق النووية للبلاد“، مشيرة إلى أن إيران تسعى لتقريب وجهات النظر مع الأطراف الغربية.

وأشارت مواقع إخبارية إيرانية مقربة من السلطات أن ”المسائل العالقة تكمن في تحديد جدول زمني لرفع العقوبات بشكل كامل ونهائي وآلية رفعها“.

وأضاف موقع ”انتخاب“ المؤيد للرئيس الإيراني حسن روحاني، أن ”النقطة الثانية تتعلق بحجم التخصيب اليورانيوم، ومطالبة الغرب من إيران ضمانات بعدم توسيع برنامجها النووي“.

وهذه المسائل هي الأكثر تعقيدا في المفاوضات النووية الحالية وهو أشار إليه تصريح علي أكبر صالحي رئيس الطاقة الذرية الإيرانية أن 90 بالمائة من الخلافات تم حلها وبقيت بعض المسائل.

”برأيي لا يمكن حل هذه القضايا إلا باختراق يحصل خلال المفاوضات المكثفة الجارية الآن“ .

وهذا ما أكده تصريح الرئيس الأمريكي باراك أوباما الثلاثاء من أن التوصل لاتفاق مع إيران حول برنامجها النووي لا تزال 50 %، وفق ما أعلن المتحدث باسم البيت الأبيض جوش ايرنست الثلاثاء.

وتابع ”على ايران أن تعلن التزامات محددة جدا وصعبة جدا لتبديد قلق المجتمع الدولي حيال برنامجها النووي، وعليها أن تقبل بمجموعة عمليات تفتيش متقدمة جدا“.

وإثر اتفاق مؤقت في تشرين الثاني/نوفمبر 2013، أرجأت إيران ومجموعة الدول الست الكبرى لمرتين مهلة التوصل إلى اتفاق نهائي.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com