صحيفة عبرية: حماس تستغل التوتر بين روسيا وإسرائيل للتقرب من بوتين
صحيفة عبرية: حماس تستغل التوتر بين روسيا وإسرائيل للتقرب من بوتينصحيفة عبرية: حماس تستغل التوتر بين روسيا وإسرائيل للتقرب من بوتين

صحيفة عبرية: حماس تستغل التوتر بين روسيا وإسرائيل للتقرب من بوتين

ذكرت صحيفة عبرية، اليوم السبت، أن حركة حماس تستغل التوتر بين روسيا وإسرائيل للتقرب من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، لتحقيق مصالح خاصة بها.

وقالت صحيفة "يسرائيل هيوم" في تقرير لها إن "حماس عملت على الاستفادة من التوترات في العلاقات الإسرائيلية الروسية لتقوية العلاقة بين الحركة وموسكو، وإنشاء تحالف محتمل معها".

وأوضحت الصحيفة العبرية أن "حماس تحاول حشد روسيا أيضًا فيما يتعلق بالمصالحة الفلسطينية الداخلية مع حركة فتح، وبين غزة ورام الله".

وأضافت الصحيفة: "بعد حوالي عقد من طردهم من دمشق، أكد قادة حماس على رغبتهم في المصالحة مع الرئيس السوري بشار الأسد، وخلال الأشهر الأخيرة، كانت هناك محاولات عديدة من جانب كبار مسؤولي حماس لإعادة العلاقات مع سوريا والمصالحة معها بعد سنوات عديدة من الانفصال".

ووفق الصحيفة، تلعب روسيا دورًا مهمًا في هذا الملف، حيث طرحت هذه المسألة في اجتماعات عقدها كبار مسؤولي حماس مع مسؤولين روس، بما في ذلك اجتماع في موسكو الأسبوع الماضي لوفد من حماس برئاسة زعيم الحركة إسماعيل هنية مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف.

وبينت أنه خلال المحادثات بين حماس وروسيا طلب قادة حماس من لافروف مساعدة الحركة على تجديد علاقاتها مع سوريا.

وأعلنت حماس قبل أيام قرارها تعزيز وتطوير علاقاتها مع دمشق، حيث يأتي هذا الإعلان الرسمي نتيجة الاتصالات والمحادثات واللقاءات التي أجريت بين حماس وحزب الله وإيران مؤخرًا، بالتعاون مع روسيا؛ بهدف إنهاء الخصومة الطويلة بين الحركة ودمشق.

ولفتت الصحيفة إلى أن هذه الإجراءات تأتي لبناء الثقة، الأمر الذي قد يفتح الباب أمام حماس للعودة إلى سوريا، وهي خطوة توليها حماس أهمية كبيرة في ظل التقارب بين إسرائيل وتركيا، والذي أدى إلى طرد العشرات من أعضاء حماس من أراضيها، بما في ذلك فرض قيود على أنشطة المنظمة في أنقرة.

وأشارت إلى أن جهود خلق إجراءات بناء الثقة بين حماس وسوريا تأتي أيضًا في إطار محاولة تعزيز "محور المقاومة الإقليمي" بقيادة إيران.

وبحسب الصحيفة العبرية، فإنه وعقب هذه التطورات بدأت حماس تتحدث علنًا عن الهجمات المنسوبة لإسرائيل على الأراضي السورية، ونددت اليوم السبت بما أسمته "العدوان الإسرائيلي على سوريا".

وكانت ذات الصحيفة العبرية قالت، الخميس الماضي، إن "دعوة موسكو لحركة حماس لإجراء محادثات رفيعة المستوى تأتي في إطار إرسال رسالة استياء إلى إسرائيل".

وأوضحت الصحيفة أن "روسيا دعت حماس أيضًا لاجتماع مماثل في مايو الماضي، بعد شهر من اتهام رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد وزير خارجية روسيا بارتكاب جرائم حرب في أوكرانيا، وتحديدًا في كييف".

ورأت الصحيفة أن هناك سببا لاحتضان روسيا حماس، وهو تقلص خياراتها من الناحية الدبلوماسية الدولية، حيث أصبحت "منبوذة" على المسرح العالمي بعد غزوها أوكرانيا.

إرم نيوز
www.eremnews.com