مجلس محافظي وكالة الطاقة الذرية يطالب روسيا بإنهاء احتلالها لـ"زابوريجيا"
مجلس محافظي وكالة الطاقة الذرية يطالب روسيا بإنهاء احتلالها لـ"زابوريجيا"مجلس محافظي وكالة الطاقة الذرية يطالب روسيا بإنهاء احتلالها لـ"زابوريجيا"

مجلس محافظي وكالة الطاقة الذرية يطالب روسيا بإنهاء احتلالها لـ"زابوريجيا"

أصدر مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، الذي يضم 35 دولة، قرارا اليوم الخميس يطالب روسيا بإنهاء احتلالها لمحطة زابوريجيا للطاقة النووية في أوكرانيا، حسبما قال دبلوماسيون حضروا الاجتماع المغلق.

وهذا القرار هو الثاني الذي يصدره المجلس فيما يتعلق بالغزو الروسي لأوكرانيا، ويتشابه في مضمونه مع القرار السابق، رغم أن القرار الأول الذي صدر في شهر مارس/آذار الماضي سابق زمنيا لسيطرة القوات الروسية على زابوريجيا، أكبر محطة للطاقة النووية في أوروبا.

وكانت كندا وبولندا هما من اقترحا كلا القرارين نيابة عن أوكرانيا، وهي ليست عضوا في المجلس، الذي يُعَدُّ أعلى هيئة لصنع السياسات في الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ويجتمع أكثر من مرة في السنة.

وتمت الموافقة على القرار، الذي ينص على أن المجلس يدعو روسيا إلى "الوقف الفوري لجميع الإجراءات التي تستهدف محطة زابوريجيا للطاقة النووية وأي منشأة نووية أخرى في أوكرانيا"، بأغلبية 26 صوتا مقابل معارضة عضوين وامتناع 7 عن التصويت، حسبما قال الدبلوماسيون.

وأضافوا أن روسيا والصين هما اللتان صوتتا ضد القرار، بينما امتنعت مصر وجنوب أفريقيا والسنغال وبوروندي وفيتنام والهند وباكستان عن التصويت.

وجاء أيضا في نص القرار أن المجلس "يأسف بشدة لاستمرار أعمال العنف التي يقوم بها الاتحاد الروسي ضد المنشآت النووية في أوكرانيا، بما في ذلك استمرار وجود القوات الروسية وأفراد من روساتوم (الشركة الحكومية الروسية للطاقة النووية) في محطة زابوريجيا للطاقة النووية".

وتتبادل كل من روسيا وأوكرانيا الاتهامات بقصف المنشأة.

إرم نيوز
www.eremnews.com