أخبار

الاتحاد الأوروبي: مفاوضات "النووي الإيراني" وصلت إلى طريق مسدود
تاريخ النشر: 14 سبتمبر 2022 19:16 GMT
تاريخ التحديث: 14 سبتمبر 2022 21:00 GMT

الاتحاد الأوروبي: مفاوضات "النووي الإيراني" وصلت إلى طريق مسدود

قال مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل لوكالة "فرانس برس"، الأربعاء، إن المفاوضات الهادفة إلى إحياء الاتفاق النووي الإيراني وصلت إلى "طريق

+A -A
المصدر: إرم نيوز

قال مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل لوكالة ”فرانس برس“، الأربعاء، إن المفاوضات الهادفة إلى إحياء الاتفاق النووي الإيراني وصلت إلى ”طريق مسدود“.

وأضاف بوريل: ”أخشى أنه مع الوضع السياسي في الولايات المتحدة.. سنبقى في طريق مسدود“.

وأفاد بوريل في تصريحاته لوكالة ”فرانس برس“ بأن النص ”النهائي“ الذي عرضه الشهر الماضي يشكل ”أفضل نقطة توازن بين مواقف الجميع“.

لكن إيران تصر على مطلب أن توقف الوكالة تحقيقا بدأته عندما عثرت على آثار لمواد نووية في ثلاثة مواقع لم يُصرح عنها.

والوضع السياسي في الولايات المتحدة تغير في وقت يستعد الرئيس جو بايدن لانتخابات منتصف الولاية في تشرين الثاني/نوفمبر، ما يصعّب التوصل إلى اتفاق مع إيران.

وقال بوريل إنه في الشهرين الماضيين ”كانت المقترحات متقاربة، لكن مع الأسف، بعد الصيف لم تعد المواقف متقاربة، بل باتت متباعدة“.

وأضاف أن ”المقترحات الأخيرة من الإيرانيين لم تكن مفيدة لأننا كنا على وشك الوصول لاتفاق، ثم جاءت مقترحات جديدة ولم تكن البيئة السياسية هي الأكثر ملاءمة. يؤسفني أن أقول إني لا أتوقع أي اختراق في الأيام المقبلة“.

إلى ذلك، قالت الخارجية الإيرانية، اليوم الأربعاء، إن وزير الخارجية حسين أمير عبداللهيان ونظيره العماني بدر البوسعيدي بحثا خلال اتصال هاتفي آخر التطورات في المفاوضات النووية وتبادل الآراء.

وقال عبداللهيان: ”نحن متمسكون بالحوار وتبادل الرسائل من أجل رفع العقوبات“، مشيراً إلى أن ”سر الوصول إلى نقطة الاتفاق المنشودة في الوضع الحالي هو تركيز الولايات المتحدة على الواقعية وإظهار أن لديها الإرادة اللازمة“.

وأضاف عبد اللهيان أن ”إيران لن تتراجع عن الخطوط الحمراء في المفاوضات النووية“، منوهاً إلى أن ”إصدار بيان غير بناء في اجتماع مجلس حكام الوكالة الدولية ضد إيران ليس له أي أثر“.

وتابع وزير الخارجية الإيراني أن ”لدينا الإرادة الضرورية والنوايا الحسنة للوصول إلى الخطوة النهائية لاتفاق جيد وقوي ومستقر“.

من جهته، قال وزير الخارجية العُماني، وفق ما نقلت عنه الخارجية الإيرانية، إن ”مسقط تشدد على أهمية التوصل إلى اتفاق نووي، وأن تعود جميع الأطراف إلى التزاماتها“.

وأوضح البوسعيدي وفق ما نقلت عنه الخارجية الإيرانية أن ”سلطنة عمان تقدر جيداً دور طهران البناء في عملية التفاوض، ونؤكد ضرورة محاولة التوصل إلى نتيجة إيجابية بعد أشهر من المفاوضات“.

في سياق متصل، قالت وكالة ”نور نيوز“، المقربة من أمانة المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، إن ”تعاون طهران مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية لم يتوقف“.

وكتبت الوكالة عبر حسابها الرسمي على ”تويتر“: ”لم يتوقف مطلقًا تعاون ‎طهران مع الوكالة رغم سلوكها السياسي أحيانًا“، مضيفة أن ”إيران غير ملزمة بالتعهدات التي تتجاوز اتفاق الضمانات بعد خروج ‎واشنطن من الاتفاق النووي“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك