أخبار

إيران: طائرات "آرش 2" الانتخارية صممت خصيصًا لضرب حيفا وتل أبيب
تاريخ النشر: 12 سبتمبر 2022 15:50 GMT
تاريخ التحديث: 12 سبتمبر 2022 17:50 GMT

إيران: طائرات "آرش 2" الانتخارية صممت خصيصًا لضرب حيفا وتل أبيب

أعلنت إيران، يوم الإثنين، أنها صممت طائرات مسيّرة بشكل خاص لضرب مدن في إسرائيل. جاء ذلك على لسان قائد القوة البرية في الجيش الإيراني العميد كيومرث حيدري. وقال

+A -A
المصدر: إرم نيوز

أعلنت إيران، يوم الإثنين، أنها صممت طائرات مسيّرة بشكل خاص لضرب مدن في إسرائيل.

جاء ذلك على لسان قائد القوة البرية في الجيش الإيراني العميد كيومرث حيدري.

وقال حيدري في مقابلة مع التلفزيون الرسمي، إن ”قيادة الجيش الإيراني خصصت الطائرة المسيّرة آرش 2 الانتحارية الدقيقة لضرب مدينتي حيفا وتل أبيب في الأراضي المحتلة ونحن بانتظار التوجيهات لاستخدامها“.

وأضاف أن ”هذا النوع من الطائرات تم تصميمه خصيصًا لمهاجمة حيفا وتل أبيب“، معتبرا أن ”التدريبات العسكرية الأخيرة للقوات البرية في الجيش الإيراني كانت مختلفة عن التدريبات السابقة“.

وأوضح القائد في الجيش الإيراني أن ”هذه التدريبات كانت مختلفة عن التدريبات السابقة التي كان لها نهج دفاعي، ولقد أجرينا تدريبات كانت هجومية وموجهة نحو الهدف“.

ولفت إلى أن ”هذا التوجه يعد تغييرا هاما لمن يراقب العمليات العسكرية“.

وأجرت القوات البرية في الجيش الإيراني الأسبوع الماضي، مناورات عسكرية هي الأكبر في منطقة نصر آباد بمحافظة أصفهان وسط إيران استمرت يومين.

ووصف العميد حيدري طائرة ”آرش 2“ بأنها ”طائرة فريدة“، قائلا: ”لقد خصصناها لمهاجمة تل أبيب وحيفا“.

وكان عبد الرحيم موسوي القائد العام للجيش الإيراني، قال في وقت سابق إن ”آرش 2 طائرة مسيرة استراتيجية استطاعت تدمير نفس النقطة التي استهدفها صاروخ فتح 360 خلال تدريبات العام الجاري“.

وكان المرشد الإيراني علي خامنئي، قد طرح منذ 2015 مشروع ”محو وإزالة إسرائيل“ بعد توقيع الاتفاق النووي.

وعندما قال بعض المسؤولين الإسرائيليين إنهم سيتخلصون من مخاوف إيران النووية لمدة 25 عامًا، ادعى خامنئي أن ”إسرائيل لن ترى السنوات الـ 25 المقبلة“.

ومنذ ذلك التاريخ فصاعدًا، ادعى المسؤولون السياسيون والعسكريون الإيرانيون بالتناوب أنه سيتم تدمير إسرائيل في السنوات الـ 20 المقبلة.

وهدد قادة الحرس الثوري والجيش الإيراني إسرائيل مرارًا وتكرارًا بهجوم عسكري.

من ناحية أخرى، يعتبر المسؤولون الإسرائيليون أي اتفاق مع إيران خاطئًا ويعتقدون أن الحكومة الإيرانية ”تخدع“ العالم بزعم أن أنشطتها النووية سلمية، فيما صرحوا بأنهم سيواصلون جهودهم لثني الدول الغربية عن الاتفاق مع إيران.

وقال ديفيد بارنيا، رئيس جهاز المخابرات والعمليات الخاصة الإسرائيلي (الموساد)، إنه خلال رحلته إلى أمريكا، قدم للولايات المتحدة ”معلومات مهمة“ حول أنشطة إيران النووية.

وأكد للمسؤولين في الإدارة الأمريكية أن إسرائيل لا تستطيع أن تجلس وتسمح للحكومة الإيرانية بمواصلة ”خداع العالم“ بشأن برنامجها النووي، مبينا أن ”إيران تسعى لصنع أسلحة نووية وتعريض وجود إسرائيل للخطر“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك