أخبار

لابيد: "إشارات مشجعة" على وقف الاتفاق النووي بين الغرب وإيران
تاريخ النشر: 11 سبتمبر 2022 9:39 GMT
تاريخ التحديث: 11 سبتمبر 2022 11:50 GMT

لابيد: "إشارات مشجعة" على وقف الاتفاق النووي بين الغرب وإيران

قال رئيس الحكومة الإسرائيلية يائير لابيد اليوم الأحد، إن هناك "إشارات مشجعة" من وجهة نظر إسرائيل في ما يتعلق بوقف الاتفاق النووي بين إيران والقوى العظمى. وأكد

+A -A
المصدر: إرم نيوز

قال رئيس الحكومة الإسرائيلية يائير لابيد اليوم الأحد، إن هناك ”إشارات مشجعة“ من وجهة نظر إسرائيل في ما يتعلق بوقف الاتفاق النووي بين إيران والقوى العظمى.

وأكد لابيد، في بداية اجتماع مجلس الوزراء، أن إسرائيل تقوم بحملة سياسية ناجحة لوقف الاتفاق النووي ومنع رفع العقوبات عن إيران.

وشدد لابيد، في التصريحات التي نقلتها صحيفة ”معاريف“ العبرية، على أن ”الأمر لم ينته بعد“، مشيراً إلى أنه ”طريق طويل ولكن هناك علامات مشجعة“.

وأضاف: ”بعد الأمريكيين، أعلنت الدول الأوروبية أمس أنه لن يتم التوقيع على الاتفاقية النووية مع إيران، ولن يتم إغلاق ملفات التحقيق الإيراني المفتوحة في الوكالة الدولية للطاقة الذرية“.

وشكر لابيد كلا من فرنسا وبريطانيا وألمانيا على جهودها لوقف الاتفاق، مضيفاً: ”لقد أجرينا في الأشهر الأخيرة حواراً هادئاً ومكثفاً معهم، ولديهم معلومات استخبارية حديثة عن النشاط الإيراني في المواقع النووية“.

وتابع: ”في الوقت نفسه، تعمل إسرائيل على منع إيران من إنشاء قواعد إرهابية في جميع أنحاء الشرق الأوسط، وبخاصة في سوريا“.

وقال لابيد ”أود أن أؤكد أن إسرائيل لن توافق على أن سوريا ستكون مركزاً لنقل الأسلحة إلى الإرهابيين، والمنظمات في المنطقة، ولن تقبل بإقامة قواعد إيرانية أو ميليشيات على حدودنا الشمالية“.

ومن المتوقع أن يغادر رئيس الوزراء يائير لابيد بعد ظهر اليوم الأحد، في زيارة دبلوماسية لألمانيا.

وستكون هذه ثاني مهمة له في الخارج كرئيس للوزراء، بعد أن سافر إلى فرنسا بعد فترة وجيزة من تعيينه، حيث من المقرر أن يلتقي خلال الزيارة بنظيره الألماني أولاف شولتز، وكذلك مع وزيرة الخارجية الألمانية، أنالانا باربوك.

ووفقًا للخطة الأصلية للزيارة، كان من المقرر أن تتم الزيارة في إطار اجتماع حكومي مشترك، لكن الألمان أرادوا تجنب خطوة قد تفسر على أنها تدخل في الانتخابات الإسرائيلية، لذلك تم الاتفاق على زيارة من قبل رئيس الوزراء فقط، بحسب ما ذكرته صحيفة ”يسرائيل هيوم“ العبرية.

ووفق الصحيفة، فإن القضايا الرئيسية المتوقع طرحها في المحادثات هي تحضير البلدين للوضع الذي لا يتم فيه التوقيع على اتفاق نووي مع إيران، والطريقة التي يمكن أن يتعاون بها كل منهما مع الآخر.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك