أخبار

شروط "غير قابلة للتنفيذ" تهدد "القائمة المشتركة" قبل الانتخابات الإسرائيلية
تاريخ النشر: 07 سبتمبر 2022 10:15 GMT
تاريخ التحديث: 07 سبتمبر 2022 11:40 GMT

شروط "غير قابلة للتنفيذ" تهدد "القائمة المشتركة" قبل الانتخابات الإسرائيلية

  تهدد شروط وصفت بأنها "غير قابلة للتنفيذ" تحالف الأحزاب العربية المنضوية في القائمة العربية المشتركة، وذلك قبل شهرين من انتخابات الكنيست في إسرائيل، وفق

+A -A
المصدر: إرم نيوز

 

تهدد شروط وصفت بأنها ”غير قابلة للتنفيذ“ تحالف الأحزاب العربية المنضوية في القائمة العربية المشتركة، وذلك قبل شهرين من انتخابات الكنيست في إسرائيل، وفق ما كشفت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية ”مكان“.

وقالت القناة العبرية، إن الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة والحركة العربية للتغيير، وهما حزبان ينضويان في القائمة العربية المشتركة، وضعا شروطا غير قابلة للتنفيذ أمام دعم ”القائمة“ لأي مرشح لرئاسة الوزراء في إسرائيل.

وأوضحت القناة العبرية، أن الحزبين أكدا موافقتهما على دعم أي مرشح لرئاسة الحكومة الإسرائيلية في حال كان المرشح ملتزما بالسعي لإقامة دولة فلسطينية وإلغاء قانون القومية، مشيرة إلى أن ”التجمع الوطني الديمقراطي رفض تلك الشروط“.

ونقلت القناة العبرية، عن مصدر في القائمة العربية المشتركة لم تسمه، قوله، إنه ”ليس من مرشح لرئاسة الحكومة الإسرائيلية يقبل الالتزام بتلك الشروط“.

وحسب القناة العبرية، فإنه وفي خضم الخلافات القائمة بين الأحزاب العربية يتضح أن الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة والحركة العربية للتغيير يوشكان على التوصل إلى حل وسط يضمن خوض كليهما انتخابات الكنيست المقبلة معا.

الجدير ذكره، أنه ووفق استطلاع سابق أجرته القناة العبرية، فإن ”57% من السكان العرب في إسرائيل يؤيدون فكرة أن تقوم الأحزاب العربية بتقديم توصية لرئيس الدولة عن تكليف أحد المرشحين بتشكيل الحكومة“.

ومقابل ذلك، فإن نسبة المعترضين على هذه الفكرة بلغ نحو 34% من السكان العرب، وفق  الاستطلاع ذاته.

والقائمة العربية المشتركة، هي تحالف سياسي يضم 3 أحزاب عربية في إسرائيل وهي الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، والتجمع الوطني الديمقراطي، والحركة العربية للتغيير.

وتم تشكيل القائمة المشتركة في يناير/كانون الثاني عام 2015، فيما انفصلت القائمة العربية الموحدة التي كانت الحزب الرابع في التحالف، عن القائمة المشتركة في انتخابات الكنيست التي جرت العام الماضي، كما إنها كانت جزءا من الائتلاف الحكومي الذي شكل بعد تلك الانتخابات.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك