أخبار

عائلة أمريكي معتقل في إيران تدعو للإفراج عنه "لغايات إنسانية"
تاريخ النشر: 07 سبتمبر 2022 7:59 GMT
تاريخ التحديث: 07 سبتمبر 2022 9:35 GMT

عائلة أمريكي معتقل في إيران تدعو للإفراج عنه "لغايات إنسانية"

دعت عائلة أمريكي يمضي عقوبة بالسجن منذ نحو 7 أعوام في طهران، إلى الإفراج عنه مؤقتا ليكون إلى جانب والده الذي يحتاج إلى عملية جراحية جديدة وعاجلة ولا يمكنه

+A -A
المصدر: أ ف ب

دعت عائلة أمريكي يمضي عقوبة بالسجن منذ نحو 7 أعوام في طهران، إلى الإفراج عنه مؤقتا ليكون إلى جانب والده الذي يحتاج إلى عملية جراحية جديدة وعاجلة ولا يمكنه مغادرة إيران.

وتطلب عائلة سياماك نمازي، أن يسمح لابنها الذي يمضي عقوبة بالسجن 10 أعوام، بمغادرة سجن إيوين ليبقى مع والده.

وقالت عائلة باقر نمازي (85 عاما)، إن هذا الأخير يحتاج إلى عملية جراحية خلال أسابيع لفتح انسدادات تهدد حياته في الشريان السباتي الأيسر الذي يمد الدماغ بالدم.

وكان قد خضع لعملية مماثلة في تشرين الأول/أكتوبر من العام الماضي بسبب انسداد الشريان الأيمن بينما رفضت إيران الدعوات إلى السماح له بالعودة إلى الولايات المتحدة لتلقي العلاج.

ودعا باباك نمازي، الابن الآخر لباقر نمازي، في بيان في الولايات المتحدة، إيران إلى ”إظهار أقل قدر من الإنسانية عبر السماح لسياماك، بالتواجد مع والدي والمساعدة في رعايته أثناء تعافيه“.

كما دعا الولايات المتحدة إلى ”تعزيز جهودها بشكل كبير لتأمين حرية عائلتي قبل فوات الأوان“، مؤكدا أن ”الوقت ليس في صالحنا“.

ونمازي هو واحد من 3 أمريكيين على الأقل محتجزين في إيران، وتؤكد الولايات المتحدة إصرارها على تحريرهم، بينما تجري مفاوضات غير مباشرة مع طهران بشأن إحياء الاتفاق النووي الذي انسحب منه الرئيس السابق دونالد ترامب.

وسياماك نمازي رجل أعمال اتهم بالتعاون مع حكومة معادية، لكن عائلته تنفي بشدة هذه التهمة وتقول إنه خضع لاستجواب قاس بشأن زمالاته السابقة مع مؤسسات أمريكية.

أما باقر نمازي فهو مسؤول سابق في منظمة الأمم المتحدة للطفولة ”يونيسف“ أصله من إيران ويحمل الجنسية الأمريكية، واحتجز في أيلول/سبتمبر 2016 عندما سافر إلى طهران على أمل مساعدة ابنه.

وأُطلق سراح باقر نمازي في أوائل 2020، لكنه منع من الحصول على جواز سفر لمغادرة البلاد، بينما لا تعترف إيران بازدواج الجنسية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك