أخبار

قضاء إيران يؤكد حكما بإعدام ناشطتين بتهمة "الإفساد في الأرض"
تاريخ النشر: 05 سبتمبر 2022 15:35 GMT
تاريخ التحديث: 05 سبتمبر 2022 17:15 GMT

قضاء إيران يؤكد حكما بإعدام ناشطتين بتهمة "الإفساد في الأرض"

أفادت وكالة أنباء "ميزان" التابعة للسلطة القضائية الإيرانية، الإثنين، أن القضاء أيد حكم الإعدام الذي أصدرته محكمة ثورية بمدينة أرومية غرب إيران، ضد الناشطتين

+A -A
المصدر: إرم نيوز

أفادت وكالة أنباء ”ميزان“ التابعة للسلطة القضائية الإيرانية، الإثنين، أن القضاء أيد حكم الإعدام الذي أصدرته محكمة ثورية بمدينة أرومية غرب إيران، ضد الناشطتين زهرة صديقي، وإلهام جوبدار، بتهمة ”الإفساد في الأرض“.

وبحسب الوكالة الإيرانية، اتهمت الناشطتين بـ ”خداع شابات والاتجار بهن في إحدى دول المنطقة، وإعطائهن وعودا كاذبة بالتوظيف والتعليم، والإساءة إليهن، الأمر الذي أدى إلى انتحار العديد من الفتيات الضحايا“.

وقالت الوكالة: ”بحسب وثائق القضية، فإن العصابة التي تنشط فيها زهرة وإلهام، طالت عملياتها جميع أنحاء البلاد“.

2022-09-00-2

وكانت منظمة حقوق الإنسان ”هينجاو“، أفادت أمس الأحد، أن زهرة صديقي البالغة من العمر 31 عامًا، وإلهام جوبدار البالغة من العمر 24 عامًا، وكلاهما من محافظة أذربيجان الغربية شمال غرب إيران، وينشطن في مجال حقوق المثليين، حُكم عليهن بالإعدام.

وقالت المنظمة نقلاً عن مصادر حقوقية، يوم أمس، ”إن محكمة ثورية في مدينة أرومية غرب إيران، حكمت بالإعدام على اثنتين من الناشطات، بتهمة إفساد الأرض من خلال الترويج للمثلية الجنسية“.

ووفقًا لمنظمة ”هنجاو“، تنتظر أيضا سهيلة أشرفي البالغة من العمر 52 عامًا، الإعلان عن الحكم ضدها، وهي الآن محتجزة في جناح النساء بسجن أرومية المركزي.

وأعلن جهاز استخبارات الحرس الثوري نهاية شهر تموز/ يوليو الماضي، عن اعتقال زهرة صديقي، متهماً إياها بـ ”تهريب النساء والفتيات الإيرانيات إلى مدينة أربيل العراقية“.

ووصف جهاز استخبارات الحرس الثوري، زهرة صديقي، الناشطة الحقوقية المثلية، بزعيمة أكبر عصابة للاتجار بالفتيات الإيرانيات في أربيل.

وكانت منظمة العفو الدولية حذرت في وقت سابق، في رسالة وجهتها إلى رئيس السلطة القضائية في إيران، من خطر إعدام زهرة صديقي.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك