أخبار

اعتقال العشرات من موظفي وزارة النفط الإيرانية في طهران
تاريخ النشر: 03 سبتمبر 2022 17:30 GMT
تاريخ التحديث: 03 سبتمبر 2022 19:00 GMT

اعتقال العشرات من موظفي وزارة النفط الإيرانية في طهران

اعتقلت السلطات الأمنية الإيرانية، اليوم السبت، العشرات من الموظفين العاملين في حقل بارس الجنوبي للغاز التابع لوزارة النفط، خلال تنظيم احتجاجات سلمية أمام مبنى

+A -A
المصدر: إرم نيوز

اعتقلت السلطات الأمنية الإيرانية، اليوم السبت، العشرات من الموظفين العاملين في حقل بارس الجنوبي للغاز التابع لوزارة النفط، خلال تنظيم احتجاجات سلمية أمام مبنى الوزارة في العاصمة طهران.

وحقل بارس الجنوبي يقع في محافظة بوشهر جنوب إيران، وهو أكبر حقل غاز في العالم تتقاسمه إيران وقطر.

وقال المجلس المنظم لاحتجاجات موظفي حقل بارس الجنوبي للغاز إن ”قوات الأمن وإنفاذ القانون هاجمت الموظفين الرسميين في وزارة النفط الذين كانوا ينظمون احتجاجات شعبية، اليوم السبت، أمام مبنى وزارة النفط في العاصمة طهران“.

وأشار المجلس، في بيان له عبر حسابه الرسمي في ”تلغرام“، ”إلى اعتقال القوات الأمنية ما لا يقل عن 56 من الموظفين ونقلهم إلى مراكز الشرطة الأمنية“.

وطالب الموظفون الرسميون في حقل بارس الجنوبي للغاز بالإفراج الفوري عن المعتقلين وقالوا: ”إن عواقب هذه الأعمال والقمع ستكون بالتأكيد مسؤولية وزارة النفط الإيرانية“.

وفي سياق متصل، قالت منظمة ”هرانا“ الحقوقية الإيرانية إن ”الموظفين في وزارة النفط كانوا قادمين من مختلف المحافظات الإيرانية إلى العاصمة طهران للمشاركة في مسيرة احتجاجية أمام مبنى وزارة النفط للمطالبة بحقوقهم“.

وفي الأشهر الماضية، احتج عمال النفط الرسميون علنًا على مشاكل المعيشة، وعدم كفاية الأجور، وعدم تنفيذ القوانين المعتمدة، وساعات العمل غير العادلة والضرائب المرتفعة، وتدني جودة الخدمات الصحية والطبية.

وزار رئيس البرلمان الإيراني محمد باقر قاليباف قبل يومين مجمع بارس الجنوبي للغاز ووعد الموظفين والمتقاعدين بحل مشاكلهم ومتابعتها مع الجهات المختصة.

فيما ذكر الاتحاد الحر للعمال الإيرانيين أنه ”بلغ عدد الاعتقالات 67 شخصاً، كما تم مصادرة الهواتف المحمولة الخاصة بالعاملين في صناعة النفط، ومن المفترض أن يتم نقلهم إلى مركز الاحتجاز“.

وفي يوليو/ تموز من العام الماضي، انتشر إضراب عمال العقود والمشاريع والأجور اليومية في صناعة النفط والغاز والبتروكيماويات الإيرانية إلى العديد من المدن في إيران، وأثار ردود فعل كثيرة.

وفي أوائل يوليو/تموز الماضي، أعلن الاتحاد الحر للعمال الإيرانيين عن إضراب على مستوى البلاد من قبل العمال العاملين في مشاريع النفط الإيرانية.

ورغم وعود وزارة النفط والحكومة الإيرانية الجديدة برئاسة إبراهيم رئيسي، لم تتحسن ظروف العمل والمعيشة لعمال وموظفي صناعة النفط الإيرانية.

وتمتلك إيران ثاني أكبر احتياطي للغاز الطبيعي في العالم بـ34 تريليون متر مكعب، ويتم إنتاج أكثر من 50٪ من الغاز الطبيعي الإيراني من حقل بارس الجنوبي.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك