أخبار

ميانمار.. الحكم بسجن سفيرة بريطانيا السابقة وزوجها لمدة عام
تاريخ النشر: 02 سبتمبر 2022 13:07 GMT
تاريخ التحديث: 02 سبتمبر 2022 15:55 GMT

ميانمار.. الحكم بسجن سفيرة بريطانيا السابقة وزوجها لمدة عام

أفاد مصدران وموقع إخباري، اليوم الجمعة، بأن القضاء في ميانمار، التي يحكمها الجيش، أصدر حكما بسجن سفيرة بريطانيا السابقة في البلاد وزوجها لمدة عام، لانتهاكهما

+A -A
المصدر: رويترز

أفاد مصدران وموقع إخباري، اليوم الجمعة، بأن القضاء في ميانمار، التي يحكمها الجيش، أصدر حكما بسجن سفيرة بريطانيا السابقة في البلاد وزوجها لمدة عام، لانتهاكهما قوانين الهجرة.

وتم إلقاء القبض على السفيرة فيكي بومان، التي تدير منظمة تروج للممارسات التجارية الأخلاقية في البلاد، وزوجها هتين لين، وهو فنان من ميانمار وسجين سياسي سابق، في 24 أغسطس آب الماضي، بسبب إقامتهما في عنوان غير المسجل لدى السلطات.

وألقي القبض على العديد من الأجانب، ومن بينهم أمريكيون وبريطانيون ويابانيون وأستراليون، منذ سيطرة الجيش على السلطة العام الماضي.

وتقول المنظمات الحقوقية إن الاعتقالات تهدف إلى تخويف المعارضة ونشر مناخ من الخوف.

ونشر موقع ميانمار الآن الإخباري الحُكم.

وحصلت رويترز على تأكيد بصدوره من (رابطة دعم السجناء السياسيين)، وهي جماعة ناشطة تتابع الاعتقالات، وكذلك من مصدر مطلع على الحكم، طلب عدم الكشف عن هويته.

ولم تردّ الحكومة العسكرية أو السفارة البريطانية في ميانمار على الفور على طلبات للتعليق.

ويثير المجلس العسكري الحاكم انتقادات دولية بسبب إجراء محاكمات سرية تسفر عن أحكام قاسية، بما في ذلك محاكمة الزعيمة السابقة أونج سان سو تشي، التي أدينت اليوم الجمعة بالتلاعب في الانتخابات، وقال مصدر مطلع على الإجراءات إن حكما صدر بسجنها لثلاثة أعوام اليوم.

ويؤكد المجلس العسكري أن المحاكم مستقلة، وأن المسجونين انتهكوا القانون.

وكانت بومان، التي تبلغ من العمر 56 عاما، سفيرة لبلادها في المستعمرة البريطانية السابقة في الفترة من 2002 إلى 2006 عندما كانت تحكم البلاد حكومة عسكرية سابقة.

أما زوجها هتين لين، والبالغ 55 عاما، فهو من أشهر فناني ميانمار وناشط مخضرم قضى أكثر من ست سنوات في السجن قبل عقدين بسبب معارضته للحكم العسكري.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك