أخبار

أفغانستان.. 18 قتيلا بينهم الشيخ "مولوي أنصاري" في تفجير هرات
تاريخ النشر: 02 سبتمبر 2022 10:35 GMT
تاريخ التحديث: 02 سبتمبر 2022 12:25 GMT

أفغانستان.. 18 قتيلا بينهم الشيخ "مولوي أنصاري" في تفجير هرات

قتل 18 شخصا على الأقل بينهم رجل دين شهير، اليوم الجمعة، إثر انفجار وقع خارج مسجد في ولاية هرات غرب البلاد. ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن الناطق باسم حاكم

+A -A
المصدر: فريق التحرير

قتل 18 شخصا على الأقل بينهم رجل دين شهير، اليوم الجمعة، إثر انفجار وقع خارج مسجد في ولاية هرات غرب البلاد.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن الناطق باسم حاكم الولاية حميد الله متوكّل، قوله في رسالة للصحافيين: ”قُتل 18 شخصًا وأُصيب 23 شخصًا آخرين“، مشيرًا إلى أنهم ”من بينهم إمام المسجد“.

وكانت وكالة ”رويترز“ نقلت في وقت سابق، عن محمود رسولي المتحدث باسم شرطة هرات قوله إن ”(مولوي) مجيب الرحمن أنصاري وبعض حراسه ومدنيين قتلوا وهم في طريقهم إلى المسجد“.

ولم يحدد رسولي عدد الضحايا.

2022-09-22244r-1-2

وكانت وكالة أنباء ”هرات نيوز“ الأفغانية قالت في حسابها الرسمي على ”تلغرام“ فق وقت سابق، إن انفجارا وقع في مسجد ”كازركاه“ في هرات، أسفر عن مقتل الشيخ ”مولوي مجيب الرحمن أنصاري“ خطيب وإمام المسجد.

وأضافت الوكالة أن ”النائب الأول لرئيس الوزراء في حكومة الحركة الملا عبد الغني برادر كان من بين الحاضرين بصلاة الجمعة في مسجد هرات“، مشيرة إلى أن ”وضعه لم يتضح بعد“.

من جهتها، أفادت وكالة أنباء ”آماج نيوز“ الأفغانية المستقلة نقلا عن مصادر محلية، أن ”13 من الحماية الشخصية للشيخ أنصاري لقوا مصرعهم جراء الانفجار“.

ولفتت المصادر إلى ”مقتل 10 مصلين على الأقل وإصابة أكثر من 50 جريحا“.

ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجوم حتى الآن.

من جهته، عبر المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد في تغريدة على ”تويتر“ عن ”تعازيه الحارة“ في مقتل أنصاري وقال إن ”مهاجميه سيعاقبون“.

والشيخ مجيب الرحمن أنصاري، شخصية معروفة وباحث ومتحدث مشهور في ولاية هرات، ولسنوات عديدة، كان خطيبًا لمسجد هرات قرب ضريح خواجة عبد الله أنصاري.

وكان قد دافع بقوة عن طالبان في تجمع كبير ضم آلاف العلماء والشيوخ نظمته الحركة في أواخر حزيران/ يونيو وندد بأي معارضة لحكمها.

ولأول مرة، ظهر اسمه في عام 2012، وفي ذلك الوقت، وقف ضد الحفل الموسيقي الذي كان من المفترض أن يقام في مدينة هرات.

وقال آنذاك إنها ”إذا تمت إراقة الدماء في هذا الحفل، فإن منظمي هذا الحفل سيتحملون المسؤولية“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك