أخبار

اندلاع معارك عنيفة في أمهرة الإثيوبية وفرار الآلاف
تاريخ النشر: 29 أغسطس 2022 18:09 GMT
تاريخ التحديث: 29 أغسطس 2022 19:30 GMT

اندلاع معارك عنيفة في أمهرة الإثيوبية وفرار الآلاف

اندلعت معارك جنوب كوبو لاتي، اليوم الإثنين، فر بسببها عدد كبير من السكان منذ سقوط هذه المدينة الإثيوبية في منطقة أمهرة، السبت، بأيدي المتمردين في تيغراي، وفق ما

+A -A
المصدر: أ ف ب

اندلعت معارك جنوب كوبو لاتي، اليوم الإثنين، فر بسببها عدد كبير من السكان منذ سقوط هذه المدينة الإثيوبية في منطقة أمهرة، السبت، بأيدي المتمردين في تيغراي، وفق ما أفادت مصادر متطابقة.

واستؤنف القتال في 24 آب/أغسطس شمال إثيوبيا حول الطرف الجنوبي الشرقي من تيغراي بين قوات المتمردين في هذه المنطقة وقوات الحكومة الفدرالية، علما أن نزاعا مسلحا يدور بينهما منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2020 ما وضع حدا لهدنة من خمسة أشهر مع تقليص آمال مفاوضات السلام المرتقبة منذ حزيران/يونيو.

وقال أحد سكان كوبو لجأ إلى ولدية على بعد نحو خمسين كيلومترا جنوبا الإثنين طالبا عدم كشف هويته، ”هناك معارك عنيفة على مسافة قريبة.

وسُمعت دوي أسلحة ثقيلة منذ الصباح حتى بعد الظهر“، مضيفا أن ”العديد من النازحين يصلون الآن من منطقتي غوبيي وروبيت بين كوبو وولدية والأجواء في ولدية غامضة جدا“.

وشاهد النازح أيضا سيارات إسعاف تنقل جرحى عسكريين وعناصر في قوات أمهرة الإقليمية وميليشيات أمهرة فانو الداعمة للجيش الفدرالي.

وذكر أن آلاف الأشخاص الذين فروا من المعارك لجؤوا إلى ولدية التي تعد 100 الف نسمة.

ويقيم البعض في الجامعة لكن ”يمكن مشاهدة الكثير من النازحين ينامون“ في المدينة.

وكان الجيش قد انسحب من كوبو الواقعة على بعد نحو 15 كيلومترا جنوب حدود تيغراي ”لتفادي وقوع خسائر بشرية كبيرة“ بين المدنيين، بينما تعرضت المدينة لهجوم ”من عدة اتجاهات“ من قبل متمردي تيغراي حسب الحكومة الاتحادية برئاسة آبيي أحمد.

وأشار مصدر دبلوماسي لمواجهات في قطاع مشابه بين المنطقتين، في حين أفاد مصدر إنساني أن ”معارك ضارية“ تدور في جبال زبل جنوب شرق كوبو.

وفرضت سلطات ولدية حظر تجول يمنع السكان من التنقل بين الساعة 19:00 و06:00 بالتوقيت المحلي والسيارات ابتداء من الساعة 18:00.

وفرت تيغيست وهي أم لثلاثة أولاد في الثلاثين من كوبو الجمعة ووصلت الأحد إلى ولدية.

واضطرت إلى عبور النهر الذي دمر الجسر فوقه بمساعدة سكان يستخدمون مراكب صغيرة لنقل النساء والأطفال.

وقالت: ”إنني محظوظة جدا لأنني رأيت أشخاصا يغرقون أثناء محاولتهم عبور النهر“.

وتابعت: ”في ولدية لا يتلقى النازحون مساعدات من السلطات في حين إن الناس يساعدون بعضهم بعضا لتأمين الطعام والمياه والملجأ“.

وأكدت أن ”الذعر يسيطر على الجميع وهم يفكرون في التوجه الى ديسي المدينة المهمة على بعد 100 كم إلى الجنوب، لا أعلم ما إذا كنت سأرى كوبو يوما“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك