إيران: لا موعد محددا للرد على الموقف الأمريكي بشأن الاتفاق النووي
إيران: لا موعد محددا للرد على الموقف الأمريكي بشأن الاتفاق النوويإيران: لا موعد محددا للرد على الموقف الأمريكي بشأن الاتفاق النووي

إيران: لا موعد محددا للرد على الموقف الأمريكي بشأن الاتفاق النووي

رفض المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، ناصر كنعاني، مساء يوم الأحد، تحديد موعد محدد لإعطاء رد بلاده بشأن المقترحات الأمريكية على مسودة إحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015.

وقال كنعاني في تصريحات نشرتها الوكالة الرسمية الإيرانية: "لا يمكنني الإعلان عن وقت محدد لموعد إعطاء رد إيران"، مضيفًا أن "المفاوضات النووية تمضي قدمًا ضمن مسار إيجابي".

ولفت إلى أن "القضايا المتبقية في المفاوضات تتعلق برفع العقوبات، وهي قضايا قليلة، لكنها جوهرية وحساسة ومصيرية".

وأشار إلى أن "إيران تأمل أن تتصرف واشنطن بعقلانية وتتخذ القرار السياسي بما يضمن مصالحنا ومطالبنا المشروعة".

وتابع: "طهران ستلتزم باتفاق يضمن مصالحها الأساسية، ولن تتراجع عن خطوطها الحمراء في المفاوضات".

وبشأن موعد تسليم طهران إلى الاتحاد الأوروبي ردها على الموقف الأمريكي بشأن الاتفاق النووي، أجاب كنعاني: "موضوع رد الجانب الأمريكي قيد التحقيق في اجتماعات الخبراء، ولا يمكن إعطاء موعد محدد لذلك".

وبين المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية أن "للمفاوضات طابعا خاصا نظرًا لحساسية الموضوع، وحاولت جميع الأطراف الالتزام بسرية المفاوضات".

وكان كنعاني أعلن الأربعاء الماضي، أن طهران تسلمت رد الولايات المتحدة على مسودة إحياء الاتفاق النووي عبر المنسق الأوروبي للمحادثات إنريكي مورا.

وفي وقت سابق، قال منسق السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، إنه "إذا لم يتم إحياء خطة العمل الشاملة المشتركة في الأيام المقبلة، فسيكون من الصعب للغاية استئناف المفاوضات بعد الصيف.. بعد الصيف ندخل في سلسلة من التطورات السياسية الأخرى".

فيما أفادت وكالة "نور نيوز" التابعة للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، اليوم الأحد، أنه ستستمر مراجعة ردود أمريكا التي استلمتها إيران من الاتحاد الأوروبي لإحياء الاتفاق النووي.

وأشار إلى أنه "سوف تستمر هذه المراجعة على الأقل حتى نهاية الأسبوع الحالي".

وكانت تقارير صحفية لوسائل إعلام أجنبية أشارت إلى أن الرد الأمريكي تضمن رفض عدد من المطالبة الإيرانية المتعلقة بالضمانات.

وقال وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، الجمعة الماضية، إنه يمكن التوصل لحل في الملف النووي وتحقيق الاتفاق إذا ما تحلت واشنطن بالواقعية.

وأضاف أن طهران بذلت جهودًا بهدف رفع العقوبات، معتبرًا أن "الاتفاق النووي في مراحله النهائية".

إرم نيوز
www.eremnews.com