نتنياهو يقترب من الولاية الرابعة

نتنياهو يقترب من الولاية الرابعة

المصدر: شبكة إرم ـ القدس المحتلة

 كسر رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو التوقعات بتعادله في استطلاعات الرأي مع خصمه المتمثل في ”المعسكر الصهيوني“ الذي يقوده اسحق هرتزوج.

وقال نتنياهو في حسابه على تويتر بعد صدور النتائج الأولية إنه حقق ”انتصارا عظيما“

وكان محللون سياسيون اشاروا الى ان نتنياهو الذي دعا الى هذه الانتخابات المبكرة قد يكون أول ضحية لها.

ومن جوانب عديدة تحولت الانتخابات إلى استفتاء على نتنياهو (65 عاما) المعروف على المستوى الشعبي باسم بيبي والذي شغل رئاسة الوزراء تسعة أعوام على ثلاث فترات.

وإذا استطاع نتنياهو الفوز مرة أخرى بمنصب رئيس الحكومة فسيصبح صاحب أطول فترة في رئاسة الحكومة في تاريخ إسرائيل.

وأظهرت استطلاعات للرأي أجرتها قنوات تلفزيونية إسرائيلية بارزة أن حزب ليكود الذي يقوده نتنياهو تعادل مع المعسكر الصهيوني الذي يقوده إسحق هرتزوج في الانتخابات التي جرت الثلاثاء مما يجعل تشكيل الحكومة المقبلة تحديا صعبا للطرفين.

وقالت القناتان العاشرة والأولى إن كلا من ليكود والمعسكر الصهيوني حصل على 27 مقعدا في الكنيست المؤلف من 120 مقعدا بينما قالت القناة الثانية إن نتنياهو تقدم بمقعد واحد ليحصل على 28 مقعدا مقابل 27 لهرتزوج.

القائمة العربية بدورها اصبحت وفقا لاستطلاعات الرأي القوة الثالثة في الكنيست الإسرائيلي بحصولها على ما يقرب من 13 مقعدا.

وحصل حزب“هناك مستقبل“ (وسط)، برئاسة وزير المالية المقال، يائير لابيد، على 12 مقعدا، فيما قالت القناة العاشرة إنه حصل على 11 مقعدا.

أما حزب ”كلنا“ (وسط)، برئاسة موشيه كحلون، فحصل على 10 مقاعد، بحسب استطلاعي القناتين العاشرة والأولى، و9 مقاعد، وفقا للقناة الثانية.

وحصل ”البيت اليهودي“ (يمين)، برئاسة وزير الاقتصاد، نفتالي بنيت، على 8 مقاعد، بحسب القناتين الثانية العاشرة، و9 مقاعد، وفقا للقناة الأولى.

وحصد حزب ”شاس“ (ديني يميني)، برئاسة ارييه درعي، 7 مقاعد، حسب الاستطلاعات الثلاثة.

وحصلت قائمة ”يهودوت هتوراه“ (يمين) على 6 مقاعد، بحسب القناتين الثانية والأولى، و7 مقاعد، وفقا للقناة العاشرة.

أما حزب ”ميرتس“ (يسار)، بقيادة زهافا غلؤون، وحزب ”إسرائيل بيتنا“ (يمين)، برئاسة وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان، فحصل كل منهما على 5 مقاعد، بحسب الاستطلاعات الثلاثة.

ولم ينجح حزب ”ياحد“ (يمين)، برئاسة أيلي ايشاي، في الفوز بأي مقعد، رغم أن استطلاعات الرأي العام الإسرائيلية كانت تتوقع فوزه.

وقد أغلقت مراكز الاقتراع أبوابها الساعة 20.00 ت.غ، بعد 15 ساعة من فتحها. ومن المقرر إعلان النتائج النهائية الرسمية في الخامس والعشرين من الشهر الجاري.

ولم تعلن لجنة الانتخابات المركزية حتى الآن نسبة الاقتراع في هذه الانتخابات، لكن بول هيرشون، وهو متحدث باسم الخارجية الإسرائيلية، قال في تغريدة على موقع التدوينات القصيرة ”تويتر“ إنه حتى الساعة الثامنة من مساء اليوم، أي بعد 13 ساعة من فتح صناديق الاقتراع ، أدلى 65.7 % من الناخبين بأصواتهم.

وتستند هذه الأرقام إلى معطيات لجنة الانتخابات المركزية المسؤولة عن إجراء الانتخابات.

وكانت نسبة الاقتراع في الانتخابات السابقة عام 2013 قد بلغت 66.6% في حين أن نسبة الاقتراع في الانتخابات التي سبقتها عام 2009 بلغت 65.2%.

وأعلى نسبة تصويت كانت في عام 1988، حيث بلغت 79.7%، فيما كان أقلها عام 2001، وبلغت 62.3%.

وبعد الإعلان عن النتائج الرسمية سيكون أمام الرئيس رؤوبين ريفلين 7 أيام لتكليف رئيس أكبر كلتة في الكنيست تأليف الحكومة، بعد ذلك سيكون أمام رئيس الوزراء المكلف 28 يوماً لتأليف حكومة، يمكن تمديدها 14 يوماً إضافياً.

وإذا لم يتمكن رئيس الوزراء المكلف من تأليف ائتلاف حكومي خلال هذه المدة، يصبح بإمكان ريفلين تكليف زعيم حزب آخر القيام بهذه المهمة، على أن يكون أمام الأخير أيضاً مهلة 28 يوماً لانجاز مهمته. وفي حال فشل تأليف الحكومة، يدعو ريفلين إلى إجراء انتخابات جديدة، الأمر الذي لم يشهده التاريخ الإسرائيلي.

ولا بد أن يتمتع الائتلاف الحكومي بتأييد أكثرية في الكنيست (61 عضو)، لكن أي حزب في تاريخ إسرائيل لم يتمكن من الحصول على هذا العدد وحده، لذا كانت كل الحكومات، منذ عام 1948، ائتلافية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com