أخبار

وزير الدفاع الإسرائيلي: "الجهاد الإسلامي" وكيل إيران في المنطقة
تاريخ النشر: 11 أغسطس 2022 14:44 GMT
تاريخ التحديث: 11 أغسطس 2022 16:55 GMT

وزير الدفاع الإسرائيلي: "الجهاد الإسلامي" وكيل إيران في المنطقة

اتهم وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، اليوم الخميس، إيران بنقل عشرات الملايين من الدولارات إلى حركة الجهاد الإسلامي في غزة كل عام. وأكد غانتس، في تصريحات

+A -A
المصدر: إرم نيوز

اتهم وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، اليوم الخميس، إيران بنقل عشرات الملايين من الدولارات إلى حركة الجهاد الإسلامي في غزة كل عام.

وأكد غانتس، في تصريحات صحفية، أن إيران تقوم بتمويل حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية بما يصل إلى عشرات الملايين من الدولارات سنويا، وذلك بعد أسبوع من خوض إسرائيل معركة استمرت ثلاثة أيام مع الحركة في قطاع غزة.

وقال غانتس: ”بينما كان العالم يشاهد تصعيدا آخر بين إسرائيل وغزة، كان الإيرانيون متورطون في هذه الحرب الأخيرة“، وفق ما ذكره موقع ”تايمز أوف إسرائيل“.

وشدد خلال استضافته لنظيره القبرصي، خارالامبوس بيتريدس، في مقر قيادة الجيش الإسرائيلي في تل أبيب، على أن الجهاد الإسلامي في غزة هو وكيل إيران في المنطقة.

وأضاف: ”قيادة الجهاد الإسلامي تزور إيران وتلتقي بالقادة الإيرانيين بشكل متكرر“، مشيرا إلى أن الجهاد الإسلامي ”علامة تبويب مفتوحة في إيران“.

وتابع غانتس: ”طوال جولة القتال، كان الأمين العام للجهاد الإسلامي بفلسطين، زياد النخالة، في إيران لعقد اجتماعات مع الداعمين الرئيسيين للجماعة الإرهابية“.

وأوضح أن ”إيران، عبر الحرس الثوري الإيراني، تنقل الخبرة الفنية ومحاولات تهريب المواد إلى غزة، والتي تُستخدم بعد ذلك في صنع أسلحة تستهدف المدنيين الإسرائيليين“، على حد قوله.

كما أكد غانتس، في تصريحاته أنه ”تم استعادة الهدوء في المنطقة، لكن لا يمكننا الراحة، فعلى المستوى العملياتي، ستحافظ دولة إسرائيل على حريتها في العمل في جميع المجالات“.

وأشار غانتس إلى أنه ”كما قلت في الماضي، تركز أعيننا وأهدافنا على أي شخص يهدد أمن مواطنينا، من خان يونس إلى طهران“.

وقال: ”على المستوى الإستراتيجي، سنواصل العمل مع شركائنا في مواجهة العدوان الإيراني الذي يضر بالأمن والاستقرار في كل مكان، من الحدود بين إسرائيل وغزة، إلى البحر الأبيض المتوسط“.

وشكر غانتس وزير الدفاع القبرصي، بيتريدس، على تعاون بلاده العسكري مع إسرائيل، معتبرا أنه ”في مثل هذه الأوقات الصعبة تكون الشراكات حاسمة“.

وقال غانتس: ”مسرور لأن مؤسساتنا تعمل عن كثب، وتعاوننا الصناعي أصبح ركيزة ليس فقط لعلاقاتنا الثنائية، ولكن أيضا للأمن والاستقرار الإقليميين“.

وأضاف: ”نحن نقدر أيضا إطار العمل الثلاثي مع اليونان؛ لأنه مصدر قوة لبناء القوة في كل دولة، وكذلك للأمن الإقليمي الأوسع“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك