الفلسطينيون لا يعولون على نتائج الانتخابات الإسرائيلية – إرم نيوز‬‎

الفلسطينيون لا يعولون على نتائج الانتخابات الإسرائيلية

الفلسطينيون لا يعولون على نتائج الانتخابات الإسرائيلية

رام الله ـ يراقب الفلسطينيون في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة عن كثب الانتخابات العامة الاسرائيلية التي تجرى الثلاثاء لكنهم لا يعولون كثيرا على نتائجها ولا يتوقعون منها خيرا يُذكر.

فقد انعكس الصراع الدائر منذ عقود في الحملة التي سبقت الانتخابات الأمر الذي جعل الفلسطينيين يشعرون أنه لن يحدث تغيير يُذكر سواء فاز رئيس الوزراء الحالي بنيامين نتنياهو بفترة رابعة في منصبه أو فازت المعارضة المنتمية ليسار الوسط كما أظهرت أحدث استطلاعات للرأي.

وقال فلسطيني من رام الله يُدعى علي صالح ”دائما يعني بننتظر من حكومة لحكومة وانتخابات لانتخابات ما شفنا إشي. كلها أحزاب صهيونية وبتتسابق على ابتلاع الأراضي الفلسطينية وعلى قتل الفلسطينيين وع السيطرة على المقدسات وع القدس.“

وأضافت امرأة تُدعى أم جهاد من سكان رام الله أيضا ”يعني احنا بدنا نضل في الظلم طول حياتنا ومش راح نتقبل يعني ولا أي وزير من وزراء اسرائيل إلنا كشعب فلسطين لأنه راح يزيد الجرم إلنا. واسرائيل مش راح تنتخب أي واحد اللي يكون لصالح فلسطيني.“

وانهارت محادثات السلام بين اسرائيل والفلسطينيين في ابريل نيسان 2014 بعد أن استمرت تسعة اشهر تحت رعاية الولايات المتحدة.

وقال المتحدث باسم حركة المقاومة الاسلامية (حماس) في غزة فوزي برهوم ”نحن لا نراهن مطلقا على أي من نتائج هذه الانتخابات الاسرائيلية. فأي رهان عليها هو رهان خاسر. لأننا جربنا كل هذه الأحزاب التي حكمت الكيان الاسرائيلي على مدار سنوات الاحتلال. كلها ارتكبت جرائم حرب بحق الشعب الفلسطيني وجرائم ضد الانسانية.“

وفي شارع بمدينة غزة التي تهيمن عليها حركة حماس قال شاب فلسطيني إن أكبر أمل لهم هو أن يعيشوا في سلام وألا تُهدم بيوتهم مجددا.

واضاف محمود الثلولي ”كل ما أتوقعة أن تحقق الحكومة القادمة السلام لقطاع غزة وأن نتعايش بسلام على هذه الأرض.“

وقالت فتاة أخرى من غزة أيضا ”بأتمنى يكون فيه تقدم. فيه خطوة للسلام. خطوة للمفاوضات. بس لا أتوقع شيء من الحكومة الاسرائيلية ولا الشعب الاسرائيلي.“

وكان الرئيس اللسطيني محمود عباس قد عبر عن موقفه إزاء الانتخابات الاسرائيلية الأسبوع الماضي قائلا إنه على استعداد للعمل مع من يفوز فيها. وحث عرب اسرائيل على دعم قائمتهم العربية الموحدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com