أخبار

إيران تحتجز سفينة بتهمة تهريب 277 ألف لتر وقود في مياه الخليج
تاريخ النشر: 10 أغسطس 2022 8:54 GMT
تاريخ التحديث: 10 أغسطس 2022 10:00 GMT

إيران تحتجز سفينة بتهمة تهريب 277 ألف لتر وقود في مياه الخليج

أعلنت السلطات الإيرانية في محافظة "هرمزغان" جنوب إيران، اليوم الأربعاء، عن احتجاز سفينة عائمة في مياه الخليج العربي بتهمة "تهريب الوقود". وذكر رئيس قضاة محافظة

+A -A
المصدر: إرم نيوز

أعلنت السلطات الإيرانية في محافظة ”هرمزغان“ جنوب إيران، اليوم الأربعاء، عن احتجاز سفينة عائمة في مياه الخليج العربي بتهمة ”تهريب الوقود“.

وذكر رئيس قضاة محافظة هرمزغان، مجتبى قهرماني، في حديثه لوكالة أنباء ”ميزان“ التابعة للسلطة القضائية، أنه ”تم ضبط سفينة عائمة تحمل 277 ألف لتر من الوقود المهرب في مياه الخليج العربي“.

وأضاف ”بناء على أوامر النائب العام في مدينة قشم المطلة على الخليج، وفي أثناء مراقبة قوات حرس الحدود والقوات البحرية، قام ضباط القاعدة البحرية المتمركزة في هذه الجزيرة بتحديد هوية  سفينة عائمة، تحمل 277 ألف لتر من المحروقات، وتم توقيفها“.

وكشف قهرماني، عن ”اعتقال 12 من طاقم هذه السفينة“، مبينا أن ”الطاقم رهن الاحتجاز لاستكمال إجراءات التحقيق معهم وتسليمهم إلى السلطات القضائية“.

ولم يكشف قهرماني عن هوية وجنسية المعتقلين، وقال إن ”المهربين كانوا يخططون لنقل هذه الشحنة الكبيرة من الوقود إلى إحدى دول منطقة الخليج، والتي تم تحديدها والاستيلاء عليها من خلال مراقبة استخباراتية وعملية منسقة من قبل حرس الحدود البحري“.

كما أعلن المسؤول الإيراني أن ”المهربين غطوا السفينة المذكورة بالأسلاك الشائكة لمنع مصادرة شحنة الوقود“، لافتا إلى أن ”تلك المحروقات تم تسليمها لشركة توزيع المنتجات البترولية وفق الإجراءات القانونية وإعادتها إلى دورة التوزيع القانوني“.

وفي الـ30 من يونيو/حزيران الماضي، أعلنت السلطات الإيرانية احتجاز سفينة تحمل 106 آلاف لتر من الوقود المهرب في جزيرة قشم في الخليج العربي.

وفي الـ24 من أبريل/نيسان الماضي، استولت القوات البحرية التابعة للحرس الثوري الإيراني، على سفينة أجنبية تحمل 200 ألف لتر من الوقود المهرب شمال الخليج العربي.

وقال الجنرال محمد حسين بارجاهي، قائد المنطقة الرابعة لقوات البحرية التابعة للحرس الثوري الإيراني، إن ”السفينة الأجنبية التي جرى احتجازها تحمل علم تنزانيا“.

وعن هوية طاقم السفينة الذين جرى احتجازهم، أوضح بارجاهي، أن ”طاقم السفينة يبلغ عدده أفراده 13، بينهم 3 من الجنسية السورية و9 من الجنسية الهندية، وواحد يحمل الجنسية الباكستانية“.

ويعد تهريب البنزين والديزل والمنتجات البترولية الأخرى في إيران ليس بالشيء الجديد، فحتى قبل انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران عام 2018، كان تهريب الوقود من إيران إلى الخارج عملا مربحا.

ويقدر بعض المسؤولين الإيرانيين حجم تهريب المنتجات البترولية ومشتقاتها في إيران بـ 9 ملايين لتر في اليوم الواحد.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك