أخبار

تقرير: مقتل الظواهري ينعش شعبية بايدن
تاريخ النشر: 06 أغسطس 2022 7:44 GMT
تاريخ التحديث: 06 أغسطس 2022 10:15 GMT

تقرير: مقتل الظواهري ينعش شعبية بايدن

قالت تقرير إخباري إن اغتيال الجيش الأمريكي لزعيم القاعدة أيمن الظواهري، أنعش شعبية الرئيس جو بايدن، بعد تراجعها بشكل كبير في الشهور الأخيرة. وأشار التقرير الذي

+A -A
المصدر: إرم نيوز

قالت تقرير إخباري إن اغتيال الجيش الأمريكي لزعيم القاعدة أيمن الظواهري، أنعش شعبية الرئيس جو بايدن، بعد تراجعها بشكل كبير في الشهور الأخيرة.

وأشار التقرير الذي نشرته مجلة ”نيوزويك“ الأمريكية، أمس الجمعة، إلى أن ”44% من الأمريكيين أعربوا في استطلاع رأي جديد عن رضاهم عن الطريقة التي يتعامل بها الرئيس مع وظيفته“.

ولفتت المجلة إلى أن ”النسبة لا تزال أقل بكثير من الدعم الشعبي الذي تلقاه بايدن في بداية فترة رئاسته، لكنها تمثل تحسنًا كبيرًا عن المستوى الشخصي المتدني الذي بلغه، وهو 36% في استطلاع رأي أجري في أيار /مايو الماضي“.

وبالعودة إلى أوائل العام الماضي، كان الرئيس لا يزال يحصل على نسبة تأييد الأغلبية، إذ عبر 57% من المواطنين الأمريكيين عن رضاهم عن العمل الذي كان يقوم به.

وانخفضت النسبة إلى أقل من 50% مع ارتفاع حالات فيروس كورونا في جميع أنحاء البلاد، خلال الصيف الماضي، ثم تراجعت بشكل كبير بسبب الانسحاب السريع للقوات الأمريكية من أفغانستان، في آب /أغسطس 2021.

وأوضحت المجلة أن ”مزيجًا من التأثير المستمر للوباء على سلاسل التوريد، والحرب في أوكرانيا التي أدت إلى ارتفاع أسعار الطاقة والوقود، وارتفاع التضخم، ساهم في استياء الجمهور من تعامل بايدن مع وظيفته“.

وأشارت إلى أنه ”منذ أيار الماضي، تحوم شعبية الرئيس حول مستويات 36%“.

وقالت: ”نظرًا لأن جدول أعمال الرئيس يبدو أنه يتحرك أخيرًا، فقد نما الدعم العام لعمله إلى 43%“، وفق استطلاع يومي أجرته مؤسسة ”راسموسن“.

وأظهر استطلاع لشركة ”إبسوس“، نُشر، يوم الأربعاء الماضي، مستويات أقل من الموافقة على أداء بايدن مقارنةً باستطلاع ”راسموسين“، لكنه يوافق على أن، الأسبوع الماضي، كان جيدًا للرئيس، إذ شهد زيادة بنسبة 1%.

وذكرت ”نيوزويك“: ”قد تكون هذه الزيادة صغيرة، ولكنها مهمة، فهي مرتبطة بمجموعة من السياسات والإجراءات الناجحة التي وقعها الرئيس هذا الأسبوع“.

ولفتت إلى ”مقتل الظواهري، يوم الإثنين الماضي، في غارة بطائرة دون طيار في أفغانستان“.

وأشارت أيضًا إلى أن ”أسعار النفط بدأت أخيرًا في الانخفاض، ما قدم بعض الراحة النفسية للأمريكيين الذين يعانون من التضخم، فيما بدأت أجندة بايدن تتحرك أخيرًا، إذ لم تعد اتفاقية المناخ تبدو وكأنها ميتة“.

وقالت المجلة الأمريكية إنه ”مع اقتراب الانتخابات التشريعية، من المهم بشكل متزايد أن يكتسب بايدن المزيد من الدعم من الجمهور، خاصة أنه خلال العام الجاري انخفض معدل موافقته إلى أدنى مستويات رئاسته بأكملها بتراجعها أكثر من سلفيه خلال إدارتهما“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك