أخبار

موسكو تستنكر تصريحات دبلوماسية نروجية قالت فيها "أنا أكره الروس"
تاريخ النشر: 30 يوليو 2022 17:47 GMT
تاريخ التحديث: 30 يوليو 2022 20:05 GMT

موسكو تستنكر تصريحات دبلوماسية نروجية قالت فيها "أنا أكره الروس"

استنكرت وزارة الخارجية الروسية، اليوم السبت، السلوك "المشين" لدبلوماسية نروجية في روسيا بعد أن تداولت شبكات التواصل الاجتماعي فيديو من كاميرا مراقبة لمكتب

+A -A
المصدر: أ ف ب

استنكرت وزارة الخارجية الروسية، اليوم السبت، السلوك ”المشين“ لدبلوماسية نروجية في روسيا بعد أن تداولت شبكات التواصل الاجتماعي فيديو من كاميرا مراقبة لمكتب استقبال أحد الفنادق ظهرت فيه وهي تقول بوضوح ”أنا أكره الروس“.

وأظهر الفيديو، الذي بثته قناة ”ماش“، المعروف قربها من الاستخبارات الروسية، على موقع ”تلغرام“، اليوم السبت، امرأة قُدمت على أنها إليزابيث إلينغسن، قنصل النروج في مورمانسك، وهي تثور غضبا بسبب تغيير قسري للغرفة وعدم تنظيفها في أحد فنادق هذه المدينة الواقعة في شمال غرب روسيا.

وقالت بشكل واضح لمكتب الاستقبال في الفندق ”أنا أكره الروس، أعطني غرفة أخرى، لن أتحرك من هنا، وكيف تقرر أن الغرفة نظيفة؟ كما تعلم أنا اعتدت على الغرف النظيفة، أنا من الدول الإسكندينافية، لست مثل امرأة روسية تنظف كيفما اتفق، إنها ليست نظيفة، هل سأتمكن من النوم في سرير؟“.

وأشارت إلى أن زميلتها واجهت المشكلة نفسها و“اضطرت إلى تغيير الغرفة في الطابق الرابع عشر لسبب ما“.

والفيديو المرفق بمنشور ”إنه درس في التسامح الأوروبي لموظفي فندق في مورمانسك من قبل القنصل النروجي إليزابيث إلينغسن“، حظي بأكثر من 500 ألف مشاهدة حتى بعد ظهر السبت.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا على موقع ”تلغرام“ إن ”وزارة الخارجية الروسية تدرس الرد على سلوك الكراهية المشين هذا والشعبوي والمعادي للأجانب“.

من جهتها، أعربت وزارة الخارجية النروجية عن ”أسفها البالغ“ لهذا الحادث.

وقالت لوكالة ”فرانس برس“، إن ”المشاعر التي تم التعبير عنها لا تعكس قط السياسة النروجية أو الموقف النروجي تجاه روسيا والشعب الروسي“، مضيفة أن الوزارة تتعامل مع الحادث ”عبر القنوات المناسبة“.

وذكر الموقع الإلكتروني للسفارة النروجية في موسكو أن القنصلية في مورمانسك مغلقة موقتًا منذُ الأول من شهر تموز/يوليو الجاري، بسبب الوضع ”العسير“ في العلاقات الثنائية.

ولم توضح وزارة الخارجية النروجية ما إذا كان تصرف الدبلوماسية قد وقع قبل أو بعد إغلاق القنصلية.

ويأتي ذلك في وقت تشهد العلاقات بين روسيا والغرب توتراً غير مسبوق بسبب الهجوم الروسي على أوكرانيا، الذي أفضى إلى سلسلة عقوبات أوروبية وأميركية ضد موسكو.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك