أخبار

فرنسا تعرب لإيران عن خيبة أملها لعدم إحراز تقدم في المحادثات النووية
تاريخ النشر: 23 يوليو 2022 21:11 GMT
تاريخ التحديث: 23 يوليو 2022 23:55 GMT

فرنسا تعرب لإيران عن خيبة أملها لعدم إحراز تقدم في المحادثات النووية

قال قصر الإليزيه، في بيان السبت، إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أعرب لنظيره الإيراني إبراهيم رئيسي عن خيبة أمله إزاء عدم إحراز تقدم في المحادثات الخاصة

+A -A
المصدر: رويترز

قال قصر الإليزيه، في بيان السبت، إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أعرب لنظيره الإيراني إبراهيم رئيسي عن خيبة أمله إزاء عدم إحراز تقدم في المحادثات الخاصة بإحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015.

وفي شهر يونيو/حزيران الماضي، بدأت إيران في إزالة جميع معدات المراقبة التابعة للوكالة الدولية للطاقة الذرية والمثبتة بموجب الاتفاق النووي، الذي وقع عام 2015 مع القوى العالمية.

وحث ماكرون، بحسب بيان قصر الإليزيه، على إطلاق سراح أربعة مواطنين فرنسيين قال إنهم ”محتجزون تعسفيا“ في إيران.

وفي الـ15 من شهر تموز/يوليو الجاري، قال مسؤول كبير في الاتحاد الأوروبي إن المفاوضات لإعادة إيران إلى الامتثال للاتفاق النووي المبرم عام 2015 تقترب من نهايتها، لكن ليس من الواضح ما إذا كانت ستؤدي إلى اتفاق بين طهران والقوى العالمية.

وأضاف المسؤول: ”نحن متقدمون جدا جدا في المفاوضات، أجرينا جولة مما يسمى بمحادثات التقارب في الدوحة، لم تسفر عن نتائج والسبب واضح جدا لأننا تفاوضنا على كل ما كان مطروحا على الطاولة“.

وتابع قائلا: ”يمكننا أن نكون أكثر دقة في بعض التفاصيل التي لا تزال عالقة، فنحن ننتظر بعض الأفكار من طهران وما يجب على الأمريكيين قوله، لا أعرف إذا كانت هذه نهاية العملية، لكن هل هي نهاية المفاوضات، نعم“.

وفي ذلك الوقت، قالت وزيرة الخارجية الفرنسية كاترين كولونا إنه لم يتبق سوى بضعة أسابيع قبل أن تنغلق نافذة الفرصة أمام إحياء الاتفاق النووي الإيراني.

وتقول واشنطن إن طهران أضافت مطالب لا تتعلق بالمناقشات حول برنامجها النووي، كما أحرزت تقدما مقلقا في برنامجها لتخصيب اليورانيوم.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك