أخبار

مخاوف الهيمنة الأمريكية تخيم على مساعي أوروبا لهيكلة قطاع الدفاع
تاريخ النشر: 18 يوليو 2022 14:07 GMT
تاريخ التحديث: 18 يوليو 2022 15:05 GMT

مخاوف الهيمنة الأمريكية تخيم على مساعي أوروبا لهيكلة قطاع الدفاع

قالت صحيفة "فاينانشال تايمز" البريطانية، إن "الحرب بين روسيا وأوكرانيا تدفع صناعة الأسلحة في أوروبا لإعادة الهيكلة"، مؤكدة أنه "في الوقت الذي تعهدت الحكومات

+A -A
المصدر: لميس الشرقاوي- إرم نيوز

قالت صحيفة ”فاينانشال تايمز“ البريطانية، إن ”الحرب بين روسيا وأوكرانيا تدفع صناعة الأسلحة في أوروبا لإعادة الهيكلة“، مؤكدة أنه ”في الوقت الذي تعهدت الحكومات بزيادة الإنفاق، تخشى بعض الشركات من أن تتحول معظم هذه الأموال إلى العتاد الأمريكي“.

وأضافت الصحيفة، في تقرير نشرته اليوم الإثنين: ”يلتقي المئات من المسؤولين التنفيذيين في مجال الدفاع والفضاء مع وزراء وجنرالات وقادة القوات الجوية لحضور معرض فارنبورو الدولي للطيران، الحدث المنتظم منذ 7 عقود، ولم يغب عن الأنظار سوى نتيجة جائحة كورونا“.

طفرة في السلاح

وكتبت الصحيفة: ”ولكن للمرة الأولى منذ سنوات عديدة، تستمتع صناعة الأسلحة بفرصة تدفق الأموال، حيث دفعت الحرب في أوكرانيا العديد من الحكومات الغربية لتعديل استراتيجيتها، التي استمرت لسنوات وقامت على تقليص الإنفاق على الدفاع“.

وتابعت بقولها: ”تريد تلك الحكومات الآن التحرك بشكل أكبر لمواجهة روسيا الأكثر شراسة، وتأمل شركات السلاح في معرض فارنبورو الاستفادة من هذا التوجه“.

وقالت الصحيفة: ”أدت الحرب إلى تحفيز الجهود، لتحقيق الأفكار الغامضة، أو الفاشلة، في تعزيز مكانة أوروبا كقوة عسكرية عالمية متماسكة، هناك اقتراحات من أجل المزيد من التعاون في البرامج العسكرية وتصنيع الأسلحة، حتى ألمانيا، التي كانت تعتبر لفترة طويلة بوصفها عقبة سياسية كبيرة أمام مثل هذا الاستثمار، تخلّت عن عقود من العزلة العسكرية، وسوف تعزز الإنفاق والمساهمة في المشروعات الأوروبية المشتركة“.

وأشارت الصحيفة إلى أنه ”من غير الواضح حتى الآن ما إذا كانت الإعلانات السياسية الجديدة سوف تتحول إلى واقع، فقد اعترفت وزيرة الدفاع الهولندية كاجسا أولونغرين بوجود تعهدات مماثلة في السابق، إلا أنه لم يتم تحقيقها في الواقع، وفي نفس الوقت فإنها ترى أن الحرب في أوروبا سوف تساعد على فرض الأمر“.

عقبات أمام الخطط الأوروبية

ورأت الصحيفة أن ”خطط أوروبا ربما تتعرض لعقبات تفرضها بعض الحقائق الصعبة في الواقع، حيث سيتم توجيه جزء من زيادة الإنفاق الذي تم الإعلان عنه إلى رفع أجور القوات المسلحة، وتعويض النقص في مخزونات الأسلحة التي تضاءلت نتيجة دعم أوكرانيا، وذلك قبل أن يتم النظر في تصنيع أسلحة جديدة“.

وأضافت الصحيفة: ”ثم يأتي جرس الإنذار الخاص بالعتاد العسكري الأمريكي، حيث كانت أول صفقة شراء تقوم بها ألمانيا، في جزء من التحديث العسكري الذي أعلنته برلين، بقيمة 100 مليار يورو، متمثلة في صفقة طائرات إف 35 الأمريكية المقاتلة، القادرة على حمل رؤوس نووية، حيث يخشى بعض الخبراء العسكريين من أن لا يتم إنفاق الجزء الأكبر من الأموال المخصصة لعمليات التحديث العسكري داخليًا“.

ونقلت الصحيفة عن مايكل شولهورون، الرئيس التنفيذي لإيرباص للدفاع والفضاء، قوله: ”أرى أن هناك خطرا كامنا بالتركيز بصورة كبيرة على تلبية الطلبات قصيرة الأجل، بشراء العتاد العسكري من خارج أوروبا، وسوف يؤدي ذلك لتقويض التفوق التقني الأوروبي، وكذلك المزيد من التبعية مستقبلًا، وقد يؤدي لإضعاف القطاع الصناعي العسكري الأوروبي، والإضرار بالتكامل الأوروبي بشكل عام“.

وقالت الصحيفة إن“ الحرب في أوكرانيا كشفت الضعف العام للاستعداد في الدول الأوروبية، التي تسارع الآن للعثور على مئات الدبابات، وأنظمة إطلاق الصواريخ والمدفعية من المخزونات القومية، في محاولة لردع التقدم الروسي، إلا أن هذه المخزونات الآن تتراجع بشدة“.

مخاوف الهيمنة الأمريكية

ويرى باستيان جيجريتش، مدير التحليل الدفاعي والعسكري في المعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية، أن ”التحدي الذي يواجهه التكتل الأوروبي يتمثل في استبدال المخزون الذي تضاءل خلال العقدين الأخيرين، وتجديد العتاد الذي يرجع إلى الحرب الباردة، وإعادة البناء والابتكار من أجل الوصول إلى قدرات جديدة“.

ورغم مخاوف الشركات الأوروبية من الهيمنة الأمريكية على صفقات السلاح الكبرى المتوقعة، فإن هناك آراء أخرى تحذر من إبعاد الولايات المتحدة عن المشهد.

وقال مايكل يوهانسون، الرئيس التنفيذي لـ Saab التي تنتج طائرات ”جريبين“ المقاتلة، والعديد من أنظمة السلاح والغواصات، إن ”أوروبا يجب أن تكون حذرة للغاية من ألا يؤدي تركيزها على قدراتها إلى إبعاد الولايات المتحدة أو عدم الترحيب بها على الجانب الآخر من الأطلسي“.

ويرى يوهانسون أن التكامل الأطلسي عنصر مهم للغاية، ويجب ألا يتم إغلاق الحدود الأوروبية؛ لأن هذا سيؤدي إلى فقد التنافسية وتعطيل مسيرة الصناعة الدفاعية، وفقا للصحيفة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك