أخبار

قناة عبرية: خلاف حول القدس يمنع صدور بيان أمريكي فلسطيني خلال زيارة بايدن
تاريخ النشر: 13 يوليو 2022 17:42 GMT
تاريخ التحديث: 13 يوليو 2022 20:00 GMT

قناة عبرية: خلاف حول القدس يمنع صدور بيان أمريكي فلسطيني خلال زيارة بايدن

قالت القناة "12" العبرية، اليوم الأربعاء، إن خلافًا بين السلطة الفلسطينية والولايات المتحدة حول ملف القدس، سيمنع صدور بيان أمريكي فلسطيني مشترك خلال زيارة

+A -A
المصدر: إرم نيوز

قالت القناة ”12“ العبرية، اليوم الأربعاء، إن خلافًا بين السلطة الفلسطينية والولايات المتحدة حول ملف القدس، سيمنع صدور بيان أمريكي فلسطيني مشترك خلال زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن للضفة الغربية ولقائه الرئيس محود عباس.

وذكرت القناة أن ”الولايات المتحدة والسلطة الفلسطينية فشلتا، حتى الآن، بصياغة بيان مشترك متفق عليه ويتم إصداره، يوم الجمعة المقبل، بعد اجتماع الرئيس الأمريكي بنظيره الفلسطيني“.

وأوضحت القناة العبرية، أن ”الوفد الأمريكي اقترح أن يقول البيان المشترك إن الفلسطينيين ستكون لهم عاصمة في القدس الشرقية كجزء من حل الدولتين؛ لكن الفلسطينيين أصروا أن يتم التأكيد على أن القدس بأكملها عاصمة لدولتين“.

وأشارت القناة العبرية، إلى أن ”هذا الخلاف دفع الفلسطينيين لتقديم اقتراح ينص على إصدار إعلانين منفصلين في نهاية زيارة بايدن لمدينة بيت لحم“.

ووفقًا للقناة العبرية، فإن ”هناك خلافًا آخر يحول أيضًا دون الاتفاق على صياغة البيان المشترك يتعلق بوضع منظمة التحرير الفلسطينية بموجب القانون الأمريكي، وإعادة فتح مكتبها في واشنطن، وإعادة فتح القنصلية الأمريكية في القدس“.

ونقلت القناة العبرية، عن مصادر فلسطينية قولها، إن ”الإنجاز الوحيد من زيارة بايدن سيكون الوعد بتحويل الأموال إلى المستشفيات العربية في القدس الشرقية“.

وأشارت القناة العبرية، إلى أنه خلال المحادثات أبلغ المسؤولون الأمريكيون نظراءهم الفلسطينيين أن مناقشة تجديد العملية السياسية مع الإسرائيليين لن تتم إلا بعد تشكيل حكومة إسرائيلية جديدة بعد انتخابات الكنيست المقبلة.

وفي سياق ذي صلة، قالت صحيفة ”يسرائيل هيوم“ العبرية، إن ”الفلسطينيين يحاولون سد الفجوات مع الأمريكيين والتوصل إلى اتفاقيات مشتركة معهم حول مجموعة من القضايا“، مؤكدة وجود خلاف بين الجانبين حول صياغة البيان المشترك.

ونقلت الصحيفة، عن مسؤول فلسطيني كبير لم تسمه، قوله، إن ”القيادة الفلسطينية طلبت من الأمريكيين تضمين البيان المشترك التزامًا أمريكيًا بفتح قنصلية في القدس، إلى جانب شطب منظمة التحرير الفلسطينية من قائمة المنظمات الإرهابية، وفتح مكاتب للمنظمة في واشنطن“.

وأضاف المسؤول الفلسطيني: ”عندما طرحنا القضية، قال لنا الأمريكيون أنتم تعلمون أننا ملتزمون بفتح القنصلية، وأن الرئيس بايدن يدعم ذلك“، مشددًا على أنه حتى اللحظة لم يتم التوصل إلى اتفاق بين الجانبين بهذا الشأن.

وبحسب المسؤول الفلسطيني، فإن ”عباس سيؤكد خلال لقائه نظيره الأمريكي على المبادئ الفلسطينية، وسيتحدث عن أهمية تجديد عملية السلام والمحادثات السياسية، كما سيشدد على أن حل الصراع الفلسطيني – الإسرائيلي هو مفتاح الاستقرار والأمن في المنطقة“.

وأشارت الصحيفة العبرية، إلى أن المسؤولين الفلسطينيين أثاروا قضية أخرى مع طاقم بايدن تتعلق بأحداث العنف بين اليهود والفلسطينيين في الضفة الغربية.

ونقلت الصحيفة عن المسؤول الفلسطيني ذاته قوله: ”طالبنا بتحرك أمريكي ضد إسرائيل لوقف عنف المستوطنين ضدنا في الضفة الغربية، سواء الاعتداءات الجسدية أو وإلحاق الضرر بأشجار الزيتون والممتلكات“.

وتابع المسؤول الفلسطيني: ”أوضحنا أننا بحاجة إلى تدخل الرئيس الأمريكي، ونتوقع منه أن يثير هذا الموضوع خلال محادثاته مع كبار المسؤولين الإسرائيليين“.

يذكر أن الرئيس الأمريكي جو بايدن وصل إلى إسرائيل، اليوم الأربعاء، في مستهل زيارة تشمل الأراضي الفلسطينية، وسيلتقي نظيره الفلسطيني محمود عباس، الجمعة المقبلة، في مدينة بيت لحم.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك