أخبار

"NSO" الإسرائيلية تمارس ضغوطا لشطبها من "القائمة السوداء" الأمريكية
تاريخ النشر: 12 يوليو 2022 18:10 GMT
تاريخ التحديث: 12 يوليو 2022 19:30 GMT

"NSO" الإسرائيلية تمارس ضغوطا لشطبها من "القائمة السوداء" الأمريكية

تمارس شركة السايبر الهجومي الإسرائيلية  "NSO"، ضغوطاً من أجل شطبها من "القائمة السوداء" في الولايات المتحدة، وذلك بالتزامن مع زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن

+A -A
المصدر: إرم نيوز

تمارس شركة السايبر الهجومي الإسرائيلية  ”NSO“، ضغوطاً من أجل شطبها من ”القائمة السوداء“ في الولايات المتحدة، وذلك بالتزامن مع زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن لإسرائيل، وفق ما أوردت صحيفة ”يديعوت أحرونوت“ العبرية.

وقالت الصحيفة في تقرير نشر الثلاثاء، إن ”الشركة الإسرائيلية بذلت جهوداً مكلفة وواسعة النطاق من أجل إزالتها من القائمة السوداء لوزارة الخارجية الأمريكية، التي أدرجت بها في الربع الأخير من العام الماضي“، مضيفة أن ”الشركة بذلت جهوداً في هذا الإطار مع مسؤولين إسرائيليين وأمريكيين قبل الزيارة المرتقبة لبايدن لإسرائيل، وأن ذلك على أمل أن يثير رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد القضية خلال لقائه بالرئيس الأمريكي“.

وأشارت إلى أن ”جهوداً بذلت خلال وجود نفتالي بينيت بمنصب رئيس الوزراء، وقبل أن يحل مكانه يائير لابيد، فمن غير المعروف ما إذا كانت الجهود قد أثمرت أم أن تغيير المناصب كان له أي تأثير على القضية“، لافتة إلى أن ”ممثلي الشركة قاموا بمحاولات فاشلة لترتيب لقاء مع مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان، وأجرت اتصالات مع مسؤولين بإدارة بايدن في محاولة لفهم الخطوات التي يجب اتخاذها من أجل الخروج من القائمة السوداء“.

وأوضحت الصحيفة أن ”الشركة استأجرت شركتي استشارات استراتيجية وعلاقات عامة على صلة بإدارة بايدن وعملت مع مكاتب محاماة مختلفة من أجل الضغط على الكونغرس الأمريكي ومجلس الشيوخ ووسائل الإعلام في جميع أنحاء الولايات المتحدة“، مؤكدة أنه ”حتى اللحظة لم تتلق حملة الشركة الإسرائيلية ردودا بشأن إمكانية إزالتها من القائمة السوداء، كما لم يتم إخبارها بالخطوات الواجب فعلها للخروج من القائمة“.

و“NSO“ هي الشركة المصنعة لبرنامج ”بيغاسوس“ للتجسس، حيث ظهرت تقارير تفيد بأن عشرات الآلاف من الناشطين الحقوقيين والصحفيين والسياسيين ورجال الأعمال في كل أنحاء العالم أدرجوا كأهداف محتملة لبرنامجها التجسسي.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، أدرجت الولايات المتحدة الأمريكية، الشركة على قائمتها السوداء، معللة قرارها في حينه بـ“تصرف الشركة الإسرائيلية بما يتعارض مع السياسة الخارجية ومصالح الأمن القومي الأمريكية“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك