أخبار

خلافا لتقليد قديم.. مرشح الرئاسة ونائبه في نيجيريا من دين واحد
تاريخ النشر: 10 يوليو 2022 19:43 GMT
تاريخ التحديث: 10 يوليو 2022 23:35 GMT

خلافا لتقليد قديم.. مرشح الرئاسة ونائبه في نيجيريا من دين واحد

اختار بولا تينوبو، المرشح لرئاسة نيجيريا، اليوم الأحد، سيناتورا مسلما حاليا وحاكما سابقا لولاية بورنو في شمال شرق البلاد، وهي معقل تمرد إسلامي تسبب في مقتل

+A -A
المصدر: رويترز

اختار بولا تينوبو، المرشح لرئاسة نيجيريا، اليوم الأحد، سيناتورا مسلما حاليا وحاكما سابقا لولاية بورنو في شمال شرق البلاد، وهي معقل تمرد إسلامي تسبب في مقتل وتشريد الألوف، ليكون نائبا له على بطاقته الانتخابية.

وتتعارض هذه الخطوة التي اتخذها تينوبو، وهو مسلم أيضا، مع ممارسات الماضي، حيث كان مرشحو الرئاسة من الأحزاب السياسية الرئيسة يختارون نوابهم من دين مختلف في محاولة لتعزيز الوحدة في البلاد.

وانتُخب تينوبو (70 عاما) الشهر الماضي مرشحا لحزب مؤتمر كل التقدميين الحاكم ليخلف الرئيس الحالي محمد بخاري، الذي سيتنحى العام المقبل بعد إكمال فترتين في الرئاسة.

وقال تينوبو، وهو مسلم من اليوروبا جنوب غرب نيجيريا، للصحفيين بعد اجتماعه مع بخاري في ولاية كاتسينا بشمال البلاد، إنه ”اختار قاسم شتيما، 55 عاما، لشغل منصب نائب الرئيس“.

وباختياره شتيما، يبحث تينوبو على الأرجح أيضا عن نائب يحظى بقبول واسع من أصحاب النفوذ في الشمال، وهي كتلة تصويتية كبيرة، وقال تينوبو عنه ”إنه كفؤ ومؤهل وموثوق وقادر“.

واختار عتيق أبو بكر، مرشح المعارضة الرئيس ومنافس تينوبو الرئيس، وهو مسلم من الشمال، مرشحا مسيحيا من الجنوب نائبا له.

ومنذ نهاية الحكم العسكري عام 1999، تتبع نيجيريا نظام حكم غير مكتوب يتم بموجبه تقاسم السلطة بين الشمال الذي تقطنه أغلبية مسلمة والجنوب الذي يغلب المسيحيون على سكانه.

وسيكون تزايد انعدام الأمن قضية رئيسة في انتخابات العام المقبل. ويمثل التمرد الإسلامي المستمر منذ عشر سنوات والهجمات وعمليات الخطف من أجل الحصول على فدية من جانب العصابات المسلحة في شمال غرب البلاد من بين بعض التحديات الأمنية الرئيسة.

وخلال فترة حكم شتيما لولاية بورنو في الفترة من 2011-2019 تصدرت الولاية الأنباء العالمية عندما خطف مسلحو بوكو حرام أكثر من 200 تلميذة في بلدة تشيبوك خلال أبريل/نيسان 2014.

وكان شتيما من بين أولئك الذين أيدوا إطلاق سراح المعتقلين ذوي الخطورة المنخفضة الذين تم إلقاء القبض عليهم خلال معارك الحكومة مع المتمردين كبادرة على حسن النوايا.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك