أخبار

إيران تدعو أمريكا إلى استغلال "الفرصة الدبلوماسية" للوصول إلى اتفاق نووي
تاريخ النشر: 04 يوليو 2022 10:47 GMT
تاريخ التحديث: 04 يوليو 2022 12:30 GMT

إيران تدعو أمريكا إلى استغلال "الفرصة الدبلوماسية" للوصول إلى اتفاق نووي

دعا وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان، الولايات المتحدة الأمريكية، إلى استغلال ما سمّاها بـ"الفرصة الدبلوماسية" في المفاوضات للوصول إلى اتفاق يعيد

+A -A
المصدر: طهران - إرم نيوز

دعا وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان، الولايات المتحدة الأمريكية، إلى استغلال ما سمّاها بـ“الفرصة الدبلوماسية“ في المفاوضات للوصول إلى اتفاق يعيد إحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015.

وقال عبد اللهيان خلال اتصال هاتفي مع وزيرة خارجية فرنسا كاترين كولونا، يوم الإثنين، إن ”تقييمنا للمحادثات الأخيرة غير المباشرة بين طهران وواشنطن في العاصمة الدوحة إيجابي“.

لكنه اعتبر أن ”أمريكا جاءت إلى مفاوضات الدوحة دون نهج مبادر“، وذلك بحسب بيان صادر عن الخارجية الإيرانية.

وأضاف ”يجب أن نرى كيف سيستفيد الجانب الأمريكي من هذه الفرصة الدبلوماسية“، مؤكدا أن ”نافذة الدبلوماسية لا تزال مفتوحة ونحن جادون وصادقون من أجل التوصل إلى اتفاق جيد ومستدام“.

في المقابل، نقل بيان الخارجية الإيرانية، عن وزيرة خارجية فرنسا كاترين كولونا، قولها إنه ”من الأفضل أن يكون هناك اتفاق نووي“، مضيفة ”لطالما قدمنا اقتراحاتنا وأفكارنا الإيجابية في المفاوضات“.

ودعت كولونا ”جميع الأطراف الموقعة على الاتفاق النووي، إلى ضرورة انتهاز الفرصة والتفاوض للوصول إلى اتفاق يرضي جميع الأطراف“.

كما حثت وزيرة الخارجية الفرنسية الجانب الإيراني على ”مواصلة الدبلوماسية“، وقالت إن ”التوصل إلى اتفاق أفضل من عدم وجود اتفاق“.

وبعد أربعة أشهر من تعليق المفاوضات النووية في فيينا، أجرت إيران وأمريكا أخيرًا جولة جديدة في الدوحة.

وقال الاتحاد الأوروبي إن ”المفاوضات لم تحرز تقدمًا بين طهران وواشنطن“، بينما حملت الخارجية الأمريكية طهران مسؤولية فشل المحادثات بسبب ”تقديم مطالب خارج الاتفاق النووي“.

وحذرت القوى الأوروبية الثلاث الأعضاء في الاتفاق النووي، بريطانيا وفرنسا وألمانيا، في بيان مشترك صدر الخميس الماضي، من ”التقدم المتسارع لبرنامج إيران النووي“.

وقال البيان ”لسوء الحظ، في المفاوضات التي عقِدت في الدوحة، أدارت إيران ظهرها لفرصة أخرى وطرحت بدلا من ذلك مطالب جديدة غير خطة العمل الشاملة المشتركة“.

وبعد فشل المحادثات الإيرانية الأمريكية غير المباشرة في قطر، أفادت وكالة ”بلومبرغ“ الأمريكية يوم الجمعة، بأن الجهود لإحياء الاتفاق النووي من المحتمل أن تُستأنف بعد زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى الشرق الأوسط في منتصف هذا الشهر.

وقال كبير المفاوضين الإيرانيين في الملف النووي، علي باقري كني، الأحد، إن طهران تعمل مع الاتحاد الأوروبي على تحديد موعد ومكان المحادثات النووية المقبلة.

وأضاف باقري للصحفيين على هامش المؤتمر الدولي الرابع لحقوق الإنسان في طهران ”جرت مفاوضات الدوحة في إطار تم تحديده مسبقا“.

وتابع أن ”استمرار المحادثات مبني على الاتفاق بيننا وبين الطرف الآخر وهو بوضوح إنريكي مورا المنسق الأوروبي للمحادثات النووية“.

وبين أن ”موعد ومكان المفاوضات المقبلة مدرجان في التبادلات بيننا وبين مورا وسيتم الانتهاء منها“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك