أخبار

قتلى وجرحى باشتباكات بين طالبان ومعارضين شمال أفغانستان
تاريخ النشر: 30 يونيو 2022 8:36 GMT
تاريخ التحديث: 30 يونيو 2022 11:20 GMT

قتلى وجرحى باشتباكات بين طالبان ومعارضين شمال أفغانستان

أفادت وسائل إعلام أفغانية، اليوم الخميس، باندلاع اشتباكات في منطقة "أندراب" بولاية "بغلان" الواقعة شمال البلاد، أسفرت عن قتلى وجرحى بين قوات حركة طالبان والجبهة

+A -A
المصدر: إرم نيوز

أفادت وسائل إعلام أفغانية، اليوم الخميس، باندلاع اشتباكات في منطقة ”أندراب“ بولاية ”بغلان“ الواقعة شمال البلاد، أسفرت عن قتلى وجرحى بين قوات حركة طالبان والجبهة الوطنية للمقاومة المعارضة.

وذكرت وكالة أنباء ”هرات نيوز“ الأفغانية، أن ”قوات من حركة طالبان شنت اليوم الخميس، هجوما على موقع عسكري للجبهة الوطنية للمقاومة في ”أندراب“، مضيفة أن ”المواجهات أدت لمقتل 5 من عناصر طالبان وأحد مقاتلي الجبهة الوطنية المعارضة“.

وتقع ”أندراب“ بالقرب من ”وادي بنجشير“ على بعد نحو 100 كيلومتر شمال أفغانستان وتعد هذه المناطق من أهم معاقل الجماعات المسلحة المعارضة لحكم طالبان، وقد شهدت في الماضي اشتباكات دامية بين طالبان وجبهة المقاومة.

ولم يصدر أي موقف من طالبان جراء ما تداولته وسائل إعلام أفغانية عن تلك الاشتباكات.

مقتل قائد من طالبان 

أعلنت الجبهة الوطنية للمقاومة الأفغانية، عن مقتل قائد بطالبان في المنطقة الثانية من ولاية قندهار جنوب غرب أفغانستان على الحدود مع باكستان.

وقالت الجبهة في بيان لها نشرته في قناتها عبر تطبيق ”تلغرام“، إن ”عناصر الجبهة الوطنية للمقاومة تمكنوا من قتل أحد القادة في طالبان بولاية قندهار ”مولوي عبد الحسيب“، مشيرة إلى أن اثنين من حمايته أصيبا بجروح بليغة جراء استهدافهم.

ووفق البيان فقد تمكن مسلحو الجبهة من الاستيلاء على أسلحة من طراز ”كلاشينكوف“ خلال الهجوم على دورية تابعة لطالبان في قندهار.

قائد جديد للمقاومة

وأكدت مصادر في جبهة المقاومة الوطنية الأفغانية، تعيين أيوب سالنجي، نائبا للجنة العسكرية لهذه الجبهة.

ونقلت صحيفة ”الثامنة صباحا“ الأفغانية المستقلة عن مصدر مطلع أن ”أيوب سالنجي، بدأ رسميا عمله نائبا للجنة العسكرية لجبهة المقاومة الوطنية يوم الأربعاء“.

وكانت آخر مهمة قام بها أيوب سالنجي، تولي منصب النائب الأول لوزير الداخلية في حكومة الرئيس الأفغاني السابق أشرف غني.

وتمكنت طالبان من فرض سيطرتها على أفغانستان في منتصف آب/أغسطس الماضي، بعد انسحاب القوات الأمريكية والأجنبية.

وقال مكتب بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في أفغانستان ”يوناما“، يوم الأربعاء، إنه يتابع مزاعم الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان من قبل طالبان في بلخ ساري بول شمال البلاد.

وغردت بعثة الأمم المتحدة بأنها قلقة بشأن تقارير عن سقوط ضحايا مدنيين وهجرة قسرية ومزاعم عن انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان وخسائر مالية بسبب الاشتباكات الأخيرة في منطقة بلخاب.

وأثارت مزاعم قتل المدنيين مخاوف واسعة النطاق بين منظمات حقوق الإنسان، فيما تنفي حركة طالبان وقوع قتلى في صفوف المدنيين في بلخاب.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك