أخبار

محكمة هندية تسمح للشرطة باستجواب صحفي مسلم بسبب تغريدة
تاريخ النشر: 28 يونيو 2022 18:35 GMT
تاريخ التحديث: 28 يونيو 2022 19:50 GMT

محكمة هندية تسمح للشرطة باستجواب صحفي مسلم بسبب تغريدة

منحت محكمة هندية، اليوم الثلاثاء، الشرطة 4 أيام لاستجواب صحفي بارز بشأن تغريدة تعود، للعام 2018، وصفتها بأنها "استفزازية للغاية"، في قضية تسببت بتوتر العلاقات

+A -A
المصدر: رويترز

منحت محكمة هندية، اليوم الثلاثاء، الشرطة 4 أيام لاستجواب صحفي بارز بشأن تغريدة تعود، للعام 2018، وصفتها بأنها ”استفزازية للغاية“، في قضية تسببت بتوتر العلاقات بين الأغلبية الهندوسية والأقلية المسلمة الكبيرة في البلاد، بينما تصاعد التوتر بعد مقتل هندوسي.

وأُلقي القبض على محمد الزبير، أحد مؤسسي موقع ”ألت نيوز“ لتقصي الحقائق، والمنتقد الصريح لرئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، أمس الإثنين بعد أن قدَّم مستخدم مجهول على ”تويتر“ شكوى إلى السلطات بشأن المنشور الذي كتبه ”الزبير“ قبل 4 سنوات.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، أثار الصحفي المسلم الانتباه إلى تصريح تلفزيوني مثير للجدل عن النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- أدلى به متحدث باسم حزب بهاراتيا جاناتا الهندوسي القومي الحاكم الذي يتزعمه مودي.

وانتشرت تغريدة ”الزبير“ بشأن تعليقات المسؤول بالحزب في ظل متابعة نحو نصف مليون مستخدم لحسابه على ”تويتر“. وأوقف حزب بهاراتيا جاناتا المتحدث بسبب تصريحاته المعادية للإسلام وطرد مسؤولة أخرى في مسعى لتهدئة الغضب المحلي والدولي.

ومثُل ”الزبير“، يوم الثلاثاء، أمام محكمة في نيودلهي.

وقالت محاميته إن القضية غير منطقية، لأن ”الزبير“ استخدم عبارة ساخرة من فيلم هندي في تغريدة، العام 2018، ولا يوجد دليل على أنه أساء إلى مشاعر الهندوس الدينية.

وأضافت فريندا جروفر: ”موكلي مستهدف بسبب عمله، وربما يرفع راية التحدي الأشخاص الأقوياء، ولكن هذا لا يمكن أن يكون سبب استهدافه“.

وندد زعماء من المعارضة، وجماعات حقوقية، باعتقال ”الزبير“، إلى جانب براتيك سينها، المؤسس المشارك لموقع ”ألت نيوز“ والذي رُشح لجائزة نوبل للسلام هذا العام.

وفي واقعة منفصلة، لقي هندوسي مصرعه داخل متجره للحياكة في بلدة شمال غرب الهند، اليوم الثلاثاء، وأعلن رجلان مسلمان يحملان منجلًا في تسجيل مصور مسؤوليتهما عن الحادث، ما يزيد التوتر في المنطقة.

وقالت الشرطة إنها ألقت القبض على الرجلين على خلفية الحادث الذي وقع في بلدة أودايبور السياحية بولاية راجاستان، وعلقت خدمات الإنترنت، وناشدت الناس عدم مشاركة المقطع المصور الذي انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي، وفُرض حظر تجول في بعض مناطق حي أودايبور.

وحذّر خبراء من أن الحادث قد تكون له عواقب في الدولة ذات الأغلبية الهندوسية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك