أخبار

تقرير: حل الكنيست قد يؤخر تعيين رئيس جديد لأركان الجيش الإسرائيلي
تاريخ النشر: 21 يونيو 2022 1:14 GMT
تاريخ التحديث: 21 يونيو 2022 6:05 GMT

تقرير: حل الكنيست قد يؤخر تعيين رئيس جديد لأركان الجيش الإسرائيلي

قال تقرير عبري نشرته صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، مساء الاثنين، إن حل الائتلاف الحكومي للكنيست والتوجه لانتخابات جديدة في إسرائيل قد يؤخر تعيين رئيس جديد

+A -A
المصدر: القدس المحتلة- إرم نيوز

قال تقرير عبري نشرته صحيفة ”يديعوت أحرونوت“ العبرية، مساء الاثنين، إن حل الائتلاف الحكومي للكنيست والتوجه لانتخابات جديدة في إسرائيل قد يؤخر تعيين رئيس جديد لأركان الجيش الإسرائيلي.

وأوضح التقرير، أن ”حل الكنيست سيشكل عقبة أمام مساعي وزير الدفاع بيني غانتس لتعيين رئيس جديد للمنصب خلفا لرئيس الأركان الحالي أفيف كوخافي“.

وحسب التقرير، فإن ”غانتس سيعقد سلسلة من الاجتماعات مع الأوساط القانونية لفحص الخيارات الممكنة“، لافتًا إلى أنه سيواجه صعوبة لإكمال عملية اختبار رئيس الأركان الجديد.

وأشار التقرير، إلى أن ”غانتس يدرس إمكانية تمديد ولاية كوخافي، التي تنتهي رسميًّا في كانون الثاني/ يناير المقبل، لفترة قصيرة، وتحديدًا لحين استقرار المنظومة السياسية وانتخاب كنيست جديد تتمخض عنه حكومة مستقرة“.

وبين التقرير العبري، أنه ”خلال ولاية الحكومة الانتقالية، يتم عادةً تجميد تعيين كبار المسؤولين، كما حدث للشرطة الإسرائيلية في نهاية ولاية المفتش العام للجهاز، روني ألشيخ، في عام 2019“.

وحسب التقرير، فإن ”الشرطة في حينه عملت لمدة عام كامل دون تعيين مفتش عام دائم، إلى حين تعيين المفتش العام الحالي يعقوب شبتاي، في كانون الأول/ ديسمبر 2020“.

ووفق التقرير، فإنه ”من المقرر أن تُصدر المستشارة القضائية للحكومة الإسرائيلية، غالي بهاراف -ميارا، خلال الأيام المقبلة، توجيهات للمسؤولين في الحكومة الحالية حول الإجراءات التي من الممكن اتخاذها خلال تولي حكومة انتقالية“.

وبين التقرير، أن ”المستشارة القضائية ستوضح للمسؤولين الإسرائيليين النطاق المسموح لاستخدام السلطات، وستصدر تحذيرًا من إساءة استخدام السلطات خلال فترة الحكومة الانتقالية“.

ولفت إلى أنه وبالاعتماد على القرارات السابقة للمحكمة العليا الإسرائيلية، فإنه يتعين على الحكومة الانتقالية ”تقييد“ ممارسة سلطاتها، وذلك بالنسبة لجميع القرارات التي لا توجد فيها ضرورة خاصة وحاجة ملحة لإنجازها خلال الفترة الانتقالية.

وأضاف التقرير ”يشترط فحص نطاق المعقولية في هذه المسألة فيما يتعلق بخصائص السلطة الملموسة التي تمارَس، مع مراعاة التوازن الضروري بين الحاجة إلى العمل والمطالبة بضبط النفس حيال استخدام السلطات“.

ومن أبرز المرشحين الجدد للمنصب إيال زامير، نائب رئيس أركان الجيش الإسرائيلي السابق الذي يعمل حاليًّا كزميل باحث في مركز أبحاث في واشنطن، وهرزي هاليفي نائب رئيس الأركان الحالي، ويويل ستريك القائد السابق للقوات البرية التابعة للجيش، ويعمل أيضًا كزميل باحث في مركز أبحاث آخر في واشنطن.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك