أخبار

بعد "استفزاز روسي".. تحذير أمريكي من مواجهة مباشرة مع موسكو في سوريا
تاريخ النشر: 18 يونيو 2022 10:08 GMT
تاريخ التحديث: 18 يونيو 2022 13:05 GMT

بعد "استفزاز روسي".. تحذير أمريكي من مواجهة مباشرة مع موسكو في سوريا

حذّر تقرير إخباري أمريكي، من مواجهة مباشرة بين الولايات المتحدة وروسيا داخل الأراضي السورية، بعد "استفزاز" من موسكو مؤخرًا. ونقل التقرير الذي نشرته صحيفة "وول

+A -A
المصدر: لميس الشرقاوي -إرم نيوز

حذّر تقرير إخباري أمريكي، من مواجهة مباشرة بين الولايات المتحدة وروسيا داخل الأراضي السورية، بعد ”استفزاز“ من موسكو مؤخرًا.

ونقل التقرير الذي نشرته صحيفة ”وول ستريت جورنال“ الأمريكية عن مسؤولين عسكريين قولهم إن ”التصعيد الروسي الأخير في سوريا، يثير القلق من مواجهة مباشرة مع الولايات المتحدة في ظل تصاعد التوتر حول أوكرانيا“.

وأضافت الصحيفة أن ”القوات الروسية قامت بسلسلة من العمليات ضد التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في سوريا هذا الشهر، ومن بينها هجوم، هذا الأسبوع، على قاعدة ذات موقع إستراتيجي جنوب البلاد، وفقًا لمسؤولين أمريكيين“.

وأشارت إلى أن ”الهجمات الروسية أثارت قلق مسؤولين عسكريين أمريكيين، حيث يخشون من أن الحسابات الخاطئة يمكن أن تؤدي إلى صراع غير مقصود بين الولايات المتحدة وروسيا في سوريا“.

وقال المسؤولون إن ذلك يأتي ”في الوقت الذي تصل فيه التوترات بين الدولتين إلى مستوى مرتفع مع الغزو الروسي لأوكرانيا، وقيام واشنطن بتسليح الجيش الأوكراني لهزيمة الجيش الروسي“.

وأشار التقرير إلى أن ”الغارات الروسية على قاعدة التنف، قرب الحدود السورية مع الأردن، حيث تقوم الولايات المتحدة بعمليات تدريب واستشارات مع مقاتلين محليين، لمنع ظهور تنظيم داعش المتشدد مرة أخرى“.

وتابع: ”يرى المسؤولون العسكريون الأمريكيون أن قيام روسيا بإبلاغ واشنطن مسبقًا بالغارات الجوية يعني أن الجيش الروسي لا يعمل على استهداف القوات الأمريكية، ولكنه في نفس الوقت يمثل إزعاجًا لتلك القوات، وهو تكتيك روسي متعارف عليه“.

ونقل عن الجنرال إريك كوريلا، قائد القيادة الوسطى الأمريكية، قوله: ”نريد تجنب أي حسابات خاطئة أو أي أفعال يمكن أن تؤدي إلى إشعال صراع، ومع ذلك فإن السلوكيات الروسية الأخيرة مستفزة وتصعيدية“.

وذكرت ”وول ستريت جورنال“ أن ”القوات الأمريكية والروسية في سوريا تعملان منذ سنوات“.

ولفتت إلى أن ”خط الاتصالات، الذي يتم استخدامه يوميًا، ساعد الجانبين على تجنب الصراع المباشر في سوريا، رغم وجود بعض التوترات هناك“.

وأشارت إلى ”قاعدة التنف، التي طالما أرادت حكومة الرئيس السوري بشار الأسد والروس والقوات الإيرانية أن تتخلى عنها القوات الأمريكية“.

وقالت الصحيفة إن ”الحوادث الأخيرة تأتي في الوقت الذي تحاول فيه إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن إمداد أوكرانيا بأسلحة بمليارات الدولارات، دون توسيع نطاق الصراع، حيث يمثل تجنب الصدام المباشر مع روسيا أولوية بالنسبة للولايات المتحدة“.

وبينت أن ”أخطر تلك الحوادث كان، في العام 2018، ولم تشارك فيه القوات الروسية“.

وآنذاك، ”قام مسلحون من جماعة فاغنر، وهي منظمة روسية للمرتزقة، ولها علاقات وثيقة مع الكرملين، بالتقدم شرق سوريا، وإطلاق النار على القوات الأمريكية“، حسبما أورد التقرير.

وقال إن ”الجيش الأمريكي اضطر للرد، وشنّ هجومًا مضادًا أدى إلى مقتل 200 من عناصر فاغنر، بحسب ما قاله وزير الخارجية الأمريكي السابق مايك بومبيو“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك