أخبار

تقرير: أمريكا تعد تايوان للحرب دون خطة دفاع واضحة
تاريخ النشر: 17 يونيو 2022 14:31 GMT
تاريخ التحديث: 17 يونيو 2022 16:50 GMT

تقرير: أمريكا تعد تايوان للحرب دون خطة دفاع واضحة

قالت مجلة "ناشيونال إنترست" الأمريكية إن الولايات المتحدة تقوم بإعداد تايوان لغزو صيني، بدون معرفة عما إذا كان الغزو سيتم، وفي غياب التزام واضح بالدفاع عنها.

+A -A
المصدر: واشنطن – إرم نيوز

قالت مجلة ”ناشيونال إنترست“ الأمريكية إن الولايات المتحدة تقوم بإعداد تايوان لغزو صيني، بدون معرفة عما إذا كان الغزو سيتم، وفي غياب التزام واضح بالدفاع عنها.

ورأت المجلة في تقرير أن الغزو الروسي لأوكرانيا يجب أن يكون ”جرس إنذار لكل من الولايات المتحدة وتايوان“، مشيرة إلى أنه على عكس أوكرانيا، فإن تايوان ليست دولة معترف بها على نطاق واسع، وليس لها مقعد في الأمم المتحدة وسفارة في واشنطن.

ولفتت إلى أنه في الوقت الحالي، تعتبر العلاقات الدبلوماسية لتايوان مع الولايات المتحدة ”غير رسمية“، وليس من الواضح كيف سيكون رد فعل البيت الأبيض إذا هاجمت الصين تايوان، رغم أن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن أكدت مرارًا أن التزاماتها تجاه تايوان ”صلبة للغاية“، دون تحديد ما يعنيه ذلك.

غموض استراتيجي

ونبهت ”ناشيونال إنترست“ إلى تصريحات أخيرة لبايدن، قال فيها إن الولايات المتحدة يمكنها الدفاع عسكريًا عن تايوان أثناء الطوارئ، لكن وزارة الخارجية تراجعت عن ذلك، مضيفة أن البيت الأبيض صرح أكثر من مرة أن سياسته تجاه تايوان لم تتغير، وأن الغموض الاستراتيجي تجاه تايوان لا يزال قائمًا.

واعتبرت المجلة أنه مع تزايد ”صور التهديد العالمي“، من الأفضل للولايات المتحدة وتايوان العمل معًا بشكل أوثق ”لردع هجوم صيني، وإذا لزم الأمر، هزيمته“.

وحذرت أنه في غياب سياسة أمريكية تتسم بالوضوح الاستراتيجي والالتزام بالدفاع عن تايوان، سيكافح كلا البلدين لتطوير ميكانيكية تقسيم المهام لمواجهة الغزو، مشددة على أنه يمكن للبلدين أيضًا البدء في التجهيز المسبق للمعدات العسكرية الأمريكية للمساعدة في تعزيز الاستعداد في أسرع وقت ممكن.

مستودعات أسلحة

وأوضحت المجلة الأمريكية أن تلك المعدات ستكون مملوكة للولايات المتحدة، وتحتفظ بها الدولة المضيفة، فيما يمكن إنشاء مخزونات منفصلة لجيشي الولايات المتحدة وتايوان، مشيرة إلى أن المستودعات التايوانية يمكن أن تحتوي على ذخائر وقطع غيار ومواد أخرى من شأنها أن تساعد في معالجة النقص وتحديات الشراء لمعدات الدفاع الرئيسية.

واعتبرت أنه من شأن مثل هذا التعاون الثنائي أن يعزز بشكل جوهري الاستعداد لمواجهة التحدي السريع للجيشين الأمريكي والتايواني، لافتة إلى ضرورة صياغة آلية تنسيق لتحديد نقاط الفشل الفردية، والحفاظ على التفوق العسكري النوعي في المجالات الرئيسية، وتوفير منتدى لشراء التكنولوجيا أو المعدات أو الأنظمة أو حلول الدعم اللوجستي في تايوان التي تلبي احتياجات الولايات المتحدة بشكل فريد، وتعزيز الاستعداد الدفاعي لتايوان من خلال التوطين الدقيق للإصلاح والصيانة.

جميع السيناريوهات

وقالت ”ناشيونال إنترست“ إنه ”بشكل عام، يجب على تايوان أن تستعد لجميع أنواع السيناريوهات الدفاعية واحتمالات الإبادة، وأن تنشر القدرات التي تدعم هذه المهام، ويبدو أن الولايات المتحدة تجهز تايوان للاستعداد للحرب دون توضيح ما إذا كانت الحرب على وشك الحدوث“.

وأضافت: ”من المصلحة الوطنية لكل من الولايات المتحدة وتايوان الحصول على بعض مظاهر الوضوح الاستراتيجي، سواء بشكل علني أو خاص، بحيث يمكن البدء في تحديد الأدوار والمهام لغزو صيني محتمل بالإضافة إلى سيناريوهات أخرى في الحرب والسلام“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك