أخبار

إيران تعتقل شخصا بتهمة التنسيق مع "الجاسوسين الفرنسيين"
تاريخ النشر: 16 يونيو 2022 9:25 GMT
تاريخ التحديث: 16 يونيو 2022 11:25 GMT

إيران تعتقل شخصا بتهمة التنسيق مع "الجاسوسين الفرنسيين"

قالت وزارة الأمن والاستخبارات الإيرانية، اليوم الخميس، إنها اعتقلت مواطنا مرتبطا بالجاسوسين الفرنسيين اللذين جرى اعتقالهما في إيران في 11 أيار / مايو الماضي،

+A -A
المصدر: إرم نيوز

قالت وزارة الأمن والاستخبارات الإيرانية، اليوم الخميس، إنها اعتقلت مواطنا مرتبطا بالجاسوسين الفرنسيين اللذين جرى اعتقالهما في إيران في 11 أيار / مايو الماضي، بذريعة ”تنظيم أعمال شغب وإحداث اضطرابات داخل البلاد“.

وذكرت الوزارة، في بيان لها نشرته وسائل إعلام رسمية إيرانية، أنه ”تم القبض على أحد المرتبطين بالجاسوسين الفرنسيين المقبوض عليهما في إيران“.

وأضافت: ”قام الشخص الذي تم القبض عليه بتنسيق تحركات الجاسوسين الفرنسيين“، مشيرة إلى أن ”مهام الشخص المعتقل تضمنت دمج التجمعات العمالية وللمعلمين وتحويلها إلى أعمال شغب واسعة النطاق“.

وأوضحت أن ”اعتقال هذا الشخص تم من قبل فرع وزارة الاستخبارات بمحافظة أذربيجان الغربية، بعدما حاول الهروب من إيران بتوجيه من الجماعات الإيرانية المعارضة بالخارج“.

ولم تعلن وزارة الأمن والاستخبارات الإيرانية عن اسم هذا الشخص.

وكان التلفزيون الإيراني قال بتقرير في أيار / مايو الماضي، إن ”وزارة الأمن الإيراني رصدت منذ البداية الجاسوسين اللذين أتيا إلى إيران من تركيا بقصد السياحة“.

وأضاف: ”وصلت السيدة التي تحمل الجنسية الفرنسية، سيسل كلهر  – 37 عاما – برفقة المواطن الفرنسي جاك باريس – 69 عاما – إلى مطار الخميني الدولي عبر طائرة تركية في 28 أبريل/نيسان الماضي“.

وتابع: ”قامت وزارة الأمن برصد مشاركة هذين الشخصين في اجتماعات تنظيمية وتنسيقية مع بعض الأعضاء الذين اعتبروا أنفسهم من أعضاء نقابة المعلمين“.

وأشار التقرير الإيراني إلى أنه ”بعد مراقبة وزارة الأمن لبعض وجهات هؤلاء الجاسوسين، أظهرت أن هدفهم لم يكن السياحة، وتم اكتشاف نشاطهما في احتجاجات المعلمين داخل البلاد“.

وأضاف: ”الجاسوسان كانا يعملان على خلق حالة من عدم الأمن وإثارة الاضطرابات في إيران من خلال تشكيل احتجاجات نقابية وتحويل مسارها من المطالب العادية إلى الفوضى“.

وتابع التقرير أنه ”في 7 من أيار / مايو الماضي، وعندما كانت السيدة سيسل كلهر، برفقة جاك باريس، في طريقهما إلى مطار الخميني الدولي للعودة إلى تركيا، تم اعتقالهما“.

ونظم المعلمون مرارًا وتكرارًا مسيرات احتجاجية واسعة النطاق في عشرات المدن، للمطالبة برفع رواتبهم بما يتناسب مع الأوضاع الاقتصادية وارتفاع تكاليف المعيشة.

ويقول معارضو النظام الإيراني، والحكومات الغربية، إن الحكومة الإيرانية تستخدم الرعايا الأجانب كرهائن للحصول على تنازلات من خلال احتجازهم بتهم ملفقة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك