أخبار

هل يسقط النواب العرب "المتمردون" في الكنيست الإسرائيلي الائتلاف الحكومي؟
تاريخ النشر: 10 يونيو 2022 15:00 GMT
تاريخ التحديث: 11 يونيو 2022 1:22 GMT

هل يسقط النواب العرب "المتمردون" في الكنيست الإسرائيلي الائتلاف الحكومي؟

تزداد الترجيحات الإسرائيلية بإمكانية انهيار الائتلاف الحكومي الإسرائيلي خلال الفترة المقبلة، خاصة في ظل الأزمات المتلاحقة التي يعاني منها، والتي كان آخرها

+A -A
المصدر: إرم نيوز

تزداد الترجيحات الإسرائيلية بإمكانية انهيار الائتلاف الحكومي الإسرائيلي خلال الفترة المقبلة، خاصة في ظل الأزمات المتلاحقة التي يعاني منها، والتي كان آخرها ”تمرد“ النائبين العربيين في الكنيست مازن غنايم من القائمة العربية الموحدة وغيداء ريناوي زعبي من حزب ”ميرتس“.

ووصفت وسائل إعلام عبرية النائبين العربيين بـ“المتمردين“ على الائتلاف الحكومي، مؤكدة أن تمردهما أثار غضب أعضاء من الائتلاف، ودفع نير أورباخ من تحالف ”يمينا“ للتهديد بالانسحاب من الائتلاف، والتأكيد بأنه غير مستعد لقبول استمرار الحكومة بتشكيلتها الحالية.

مفتاح تماسك الحكومة

وقالت صحيفة ”جيروزالم بوست“ العبرية، إن عضو الكنيست ”المتمردة“ غيداء ريناوي زعبي، التي يعتبر خروجها من الكنيست هو مفتاح الحفاظ على تماسك الحكومة الإسرائيلية، أكدت أن مستقبلها في الائتلاف لم يتحدد بعد.

ونقلت الصحيفة العبرية، عن ريناوي زعبي، قولها: ”لم أقرر بعد إلى أين أتجه“، مشيرةً إلى أن عضو الكنيست نير أورباخ، جعل استقالة مازن غنايم وغيداء ريناوي زعبي شرطاً لبقائه في الائتلاف الحكومي.

وأشارت الصحيفة العبرية، إلى أن ”أورباخ قال لمقربين منه قبل اجتماعه مع رئيس الوزراء نفتالي بينيت الليلة الماضية، إنه سيسقط الحكومة إذا لم يقدم غنايم وريناوي زعبي استقالتهما من الكنيست“.

لكن ريناوي زعبي قالت إن حزب ”ميرتس“ الذي تنتمي إليه لم يطلب منها الاستقالة، وإنها سمعت بمثل هذا الطلب من الصحافة فقط، لكنها توقعت تطورات على هذا الصعيد الأسبوع المقبل، وفق ما أوردت هيئة البث الرسمية ”كان“.

وأكدت ريناوي زعبي، للقناة العبرية، أنها ”ستصوت مجدداً ضد مشروع قانون أنظمة الطوارئ، وأنها لن تصوت لصالح القانون على الإطلاق وتحت أي ظرف من الظروف“، متابعةً: ”سأقوم بالتأكيد بإسقاط مشروع القانون“.

وأسقط مشروع قانون ”أنظمة الطوارئ“ بتصويت 58 عضواً من المعارضة مقابل 53 من الائتلاف، حيث صوت مازن غنايم وغيداء ريناوي زعبي ضد القانون، الأمر الذي تسبب في أزمة حادة داخل الائتلاف الحكومي.

أسبوع حاسم

وفي سياق ذي صلة، قالت صحيفة ”يديعوت أحرونوت“ العبرية، إن ”الشركاء في الائتلاف الحكومي الإسرائيلي يقدرون أن مصير الائتلاف سيتقرر خلال الأسبوع المقبل“، مشيرة إلى أن نير أورباخ مصمم على التحرك ضد أعضاء الكنيست ”المتمردين“.

وأوضحت الصحيفة العبرية، أن ”الائتلاف الحكومي يأمل أن ينجح في القيام بخطوة سريعة خلال الأسبوع المقبل تؤدي إلى استقالة عضوي الكنيست المتمردين“.

وأشارت إلى أن ”هناك تفكيرا في تغيير تركيبة الائتلاف الحكومي من خلال الضغط الشديد على العضوين المتمردين من أجل استقالة أحدهما على الأقل“.

ولفتت الصحيفة، إلى أن ”أورباخ أبلغ مقربين منه أنه لم يعد قادراً على تحمل الوضع الحالي الذي يتخذ فيه الشركاء العرب في الحكومة خطاً مستقلاً ويصوتون ضد موقف الائتلاف“.

وحسب الصحيفة، فإن ”نير أورباخ أشار إلى عدم إمكانية استمرار دعم الميزانيات المالية التي تذهب للمجتمع العربي والتي هي جزء من اتفاقيات الائتلاف في ظل تصويت بعض النواب العرب ضد الحكومة“.

دعوة للاستقالة

ووفق الصحيفة العبرية، فإن أعضاء من حزب ”ميرتس“ اليساري يواصلون حث النائبة ريناوي زعبي على العودة عن تمردها ضد الائتلاف الحكومي، مشيرةً إلى أن بعض الأعضاء وصفوا تصرفات النائبة بـ“الخطأ التاريخي“.

ونقلت الصحيفة، عن الوزير العربي في الحكومة الإسرائيلية عن حزب ”ميرتس“، عيساوي فريج، قوله: ”ما تقوم به ريناوي زعبي خطأ تاريخي لليسار والعلاقات اليهودية والعربية“، مطالباً النائبة بالاستقالة من الكنيست.

وأضاف فريج: ”نحن نتفهم مواقفها، لكن حزب ميرتس يمر بفترة صعبة ويجب أن تتصرف وفق انضباط التحالف“، مشدداً على ضرورة دعم ”ميرتس“ والقائمة العربية الموحدة للائتلاف الحكومي وتحقيق الاستقرار بداخله.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك