أخبار

رئيس أوكرانيا يوقع مرسوما بفرض عقوبات على بوتين وحلفائه
تاريخ النشر: 09 يونيو 2022 19:40 GMT
تاريخ التحديث: 09 يونيو 2022 23:35 GMT

رئيس أوكرانيا يوقع مرسوما بفرض عقوبات على بوتين وحلفائه

قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي على موقعه الإلكتروني، اليوم الخميس، إنه وقع مرسوما بفرض عقوبات، تشمل تجميد أصول وحظر سفر، على نظيره الروسي فلاديمير

+A -A
المصدر: رويترز

قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي على موقعه الإلكتروني، اليوم الخميس، إنه وقع مرسوما بفرض عقوبات، تشمل تجميد أصول وحظر سفر، على نظيره الروسي فلاديمير بوتين وعشرات من كبار المسؤولين الروس الآخرين.

ومن بين المسؤولين الذين خضعوا للعقوبات المتحدث باسم بوتين، دميتري بيسكوف، ورئيس الوزراء ميخائيل ميشوستين، ووزير الخارجية المخضرم سيرغي لافروف، ووزير الدفاع سيرغي شويجو.

والعقوبات، التي فُرضت في الشهر الرابع من الغزو الروسي الذي بدأ في الـ24 من شهر فبراير/شباط الماضي، لن يكون لها على الأرجح أي تأثير يتجاوز الأثر الرمزي.

وفي المراحل الأولى من الحرب، كان زيلينسكي يسعى لعقد لقاء مع بوتين، وهي فكرة قلل الكرملين من أهميتها قائلًا إنه لا يزال هناك الكثير من مفاوضات السلام التمهيدية التي يتعين على وفود البلدين القيام بها.

ومحادثات السلام مجمدة الآن وتضغط أوكرانيا على الاتحاد الأوروبي لفرض حزمة سابعة من العقوبات على روسيا.

وقال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا، يوم أمس الأربعاء: ”نظرا لأن روسيا تهدف على ما يبدو للقتال في أوكرانيا حتى آخر روسي، فينبغي بالطبع زيادة ضغوط العقوبات“.

ويأتي الموقف الجديد من الرئيس الأوكراني زيلينسكي بعد أن أعلن يوم الثلاثاء الماضي، أن أوكرانيا تريد أن تنتصر على روسيا ”في ساحة المعركة“ قبل أي تفاوض على السلام، بحسب ما أوردت وكالة ”فرانس برس“ حينها.

وقال زيلينسكي لصحيفة ”فايننشيل تايمز“ البريطانية اليومية: ”يجب أن يكون النصر قبل كل شيء في ساحة المعركة“، مكررا أن بلده ”بحاجة إلى كمية من الأسلحة توازي على الأقل تلك المتوافرة للروس“.

وأضاف الرئيس الأوكراني أنه ”في الوقت الحالي، لا يمكننا المضي قدما بطريقة قوية“ من دون تحمل خسائر فادحة، داعيا حلفاء أوكرانيا الغربيين إلى ”توفير المزيد من الأسلحة لبلده“.

وردا على سؤال حول ما الذي تعتبره أوكرانيا ”انتصارا“ في الحرب، رأى زيلينسكي أن عودة الوضع إلى ما كان عليه قبل الغزو الروسي في الـ24 من شهر شباط/فبراير الماضي، سيكون ”انتصارا جديا مؤقتا“ قبل نهاية احتلال البلاد بالكامل.

وبشأن المحادثات مع روسيا المتوقفة منذ نهاية شهر آذار/مارس الماضي، أكد الرئيس الأوكراني أنه ”لم يغير“ موقفه من حقيقة أن ”أي حرب يجب أن تنتهي على طاولة المفاوضات“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك