أخبار

صحيفة عبرية: تغييرات دراماتيكية في الخطط الإسرائيلية لمهاجمة إيران
تاريخ النشر: 08 يونيو 2022 17:38 GMT
تاريخ التحديث: 08 يونيو 2022 18:55 GMT

صحيفة عبرية: تغييرات دراماتيكية في الخطط الإسرائيلية لمهاجمة إيران

قالت صحيفة "جيروزالم بوست" العبرية إن إسرائيل أجرت تغييرات دراماتيكية لخططها العسكرية الخاصة بمهاجمة إيران، مشيرة إلى أن ذلك يأتي في إطار مواجهة تل أبيب لتطوير

+A -A
المصدر: إرم نيوز

قالت صحيفة ”جيروزالم بوست“ العبرية إن إسرائيل أجرت تغييرات دراماتيكية لخططها العسكرية الخاصة بمهاجمة إيران، مشيرة إلى أن ذلك يأتي في إطار مواجهة تل أبيب لتطوير طهران المستمر للقدرات النووية.

وأوضحت الصحيفة العبرية، اليوم الأربعاء، أن ”سلاح الجو الإسرائيلي طور قدرات جديدة تمكن طائرات F-35 من التحليق من إسرائيل إلى إيران دون الحاجة إلى التزود بالوقود في الجو.

وأشارت الصحيفة إلى أن ”هذا التطور يعد بمثابة دفعة لقدرات سلاح الجو الإسرائيلي، ويأتي في الوقت الذي كثف فيه الجيش استعداداته لضربة مستقبلية ضد القدرات النووية الإيرانية“.

وأضافت الصحيفة: ”بجانب ذلك، قامت القوات الجوية الإسرائيلية مؤخراً بدمج قنبلة جديدة تزن طناً واحداً في ترسانة الأسلحة التي تستخدمها طائرات F-35 المعروفة في سلاح الجو الإسرائيلي باسم (Adir)، والتي يمكن حملها داخل مقصورة الأسلحة الداخلية للطائرة دون تعريض رادارها المتخفي للخطر“.

ووفق الصحيفة، فإن القنبلة التي صنعتها شركة ”رافائيل“ للصناعات الدفاعية مستقلة ومحمية ضد التشويش وأنظمة الحرب الإلكترونية، متابعة: ”تم استخدام القنبلة مؤخراً في سلسلة من اختبارات سلاح الجو الإسرائيلي، وقدمت نتائجها إلى وزير الدفاع بيني غانتس“.

ونقلت الصحيفة العبرية عن مسؤول دفاعي قوله إن ”أنظمة صواريخ أرض – جو الإيرانية وراداراتها ليست التحدي الوحيد، ونحن بحاجة إلى أن نكون قادرين على مهاجمة أهداف كبيرة“.

وأضاف المسؤول الدفاعي الإسرائيلي: ”يجب أن يكون الهجوم قادراً على إحداث أضرار جسيمة، وهناك أهداف متعددة في إيران وعلى نطاقات مختلفة“.

ووفق الصحيفة، فإن ذلك يأتي بعد يوم واحد فقط من إبلاغ رئيس الوزراء نفتالي بينيت لجنة الشؤون الخارجية والدفاع في الكنيست أن سياسة بلاده تجاه إيران تغيرت خلال العام الماضي، مضيفاً: ”العام الماضي شهد تحولاً في الاستراتيجية الإسرائيلية تجاه إيران“.

الجدير ذكره أن سلاح الجو الإسرائيلي أجرى خلال الشهر الماضي أربعة تدريبات واسعة النطاق لمحاكاة الهجمات ضد إيران، حيث تضمن التمرين الأول مواجهة أنظمة الرادار والكشف الإيرانية مثل تلك التي تحمي منشآتها النووية.

وتضمن التمرين الثاني محاكاة الرحلات القتالية بعيدة المدى، كما تضمنت التدريبات الأخرى تدابير دفاعية ضد الأسلحة السيبرانية وأنظمة الحرب الإلكترونية، وهي وسائل يمكن أن تستخدمها إيران لتقويض عملية عسكرية إسرائيلية، حسب الصحيفة.

وخلال المناورات العسكرية الأخيرة، عزز سلاح الجو الإسرائيلي التعاون بين الطائرات المقاتلة من الجيل الخامس مثل طائرات F-35 وطائرات الجيل الرابع مثل طراز F15s و F-16 الأقدم، حيث تدربت الطائرات على تبادل المعلومات الاستخبارية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك