"كلام أجوف".. أوكرانيا ترفض تطمينات روسيا بشأن شحنات الحبوب
تاريخ النشر: 08 يونيو 2022 12:58 GMT
تاريخ التحديث: 08 يونيو 2022 15:30 GMT

"كلام أجوف".. أوكرانيا ترفض تطمينات روسيا بشأن شحنات الحبوب

رفضت أوكرانيا اليوم الأربعاء، تطمينات وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، بأن موسكو لن تستغل الموقف لصالحها إذا سمحت كييف بمغادرة شحنات الحبوب عبر البحر الأسود،

+A -A
المصدر: فريق التحرير

رفضت أوكرانيا اليوم الأربعاء، تطمينات وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، بأن موسكو لن تستغل الموقف لصالحها إذا سمحت كييف بمغادرة شحنات الحبوب عبر البحر الأسود، واصفة تلك التطمينات بأنها ”كلام أجوف“، وفقا لوكالة ”رويترز“ للأنباء.

وكتب أولج نيكولينكو، المتحدث باسم وزارة الخارجية على تويتر، أن ”المعدات العسكرية مطلوبة لحماية الشريط الساحلي (علاوة على) مهمة بحرية للقيام بدوريات حراسة في مسارات الصادرات بالبحر الأسود، لا يمكن السماح لروسيا باستغلال مسارات الحبوب لمهاجمة جنوب أوكرانيا“.

وكانت وكالة ”تاس الروسية“ للأنباء قد نقلت عن سلطات محلية قولها اليوم الأربعاء إن شحنات الحبوب سيتم استئنافها هذا الأسبوع من ميناء ”بيرديانسك“ الأوكراني الذي تحتله روسيا والمطل على البحر الأسود، بعد انتهاء أعمال نزع الألغام.

وأعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويجو، الثلاثاء، أن ميناء ”بيرديانسك“ الأوكراني، جرى تطهيره من الألغام ليكون جاهزا لاستئناف شحن الحبوب، وفق ما نقلته ”رويترز“.

وأضاف شويجو، في تصريحات بثها التلفزيون ”تم الانتهاء من إزالة الألغام في بيرديانسك وماريوبول“.

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي هذا الأسبوع، إن أوكرانيا ناقشت مع بريطانيا وتركيا فكرة أن تضمن قوة بحرية من دولة ثالثة مرورا آمنا لصادرات الحبوب الأوكرانية عبر البحر الأسود.

وتنفي موسكو مسؤوليتها عن أزمة الغذاء العالمية وتلقي باللوم على العقوبات الغربية.

إلى ذلك، قال نائب رئيس اتحاد المنتجين الزراعيين الأوكرانيين دنيس مارتشوك اليوم الأربعاء إن روسيا سرقت نحو 600 ألف طن من الحبوب من مناطق أوكرانية محتلة وصدرت بعض هذه الكميات، بحسب ”رويترز“.

وأضاف مارتشوك للتلفزيون الأوكراني إن بلاده ستطالب بتعويض من روسيا على سرقة الحبوب وعلى تدمير ممتلكات المزارعين.

وتابع ”حتى اليوم، سُلب نحو 600 ألف طن من الشركات الزراعية ونُقلت لمنطقة شبه جزيرة القرم المحتلة مؤقتا ومن هناك يتم نقلها لموانئ، خاصة ميناء سيفاستوبول، ومنه تتحرك سفن إلى الشرق الأوسط“.

وأشار إلى أن نحو 100 ألف طن من الحبوب شُحنت بالفعل إلى سوريا وفقا لأدلة ”سجلتها الولايات المتحدة“.

وتعطلت الصادرات الزراعية من جنوب أوكرانيا منذ أن غزت روسيا، الجمهورية السوفيتية السابقة في أواخر فبراير/ شباط؛ ما أدى إلى ارتفاع أسعار الحبوب عالميا.

وتعمل الأمم المتحدة على وضع خطط مع كييف وموسكو بشأن كيفية استئناف تصدير الحبوب من الموانئ الأوكرانية، مع احتمال أن تكون تركيا مستعدة لتوفير مرافقين بحريين لضمان مرور آمن خارج البحر الأسود.

وتعد أوكرانيا من أكبر مُصدري الحبوب في العالم، وتتهم الدول الغربية روسيا بالمخاطرة بحدوث مجاعة عالمية من خلال إغلاق موانئ أوكرانيا على البحر الأسود.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك