أخبار

حوار بالصواريخ بين بيونغ يانغ وواشنطن
تاريخ النشر: 06 يونيو 2022 0:33 GMT
تاريخ التحديث: 06 يونيو 2022 6:30 GMT

حوار بالصواريخ بين بيونغ يانغ وواشنطن

ذكرت وكالة يونهاب للأنباء أن كوريا الجنوبية والولايات المتحدة أطلقتا ثمانية صواريخ سطح-سطح صوب البحر قبالة ساحل كوريا الجنوبية الشرقي في ساعة مبكرة من صباح

+A -A
المصدر: فريق التحرير

ذكرت وكالة يونهاب للأنباء أن كوريا الجنوبية والولايات المتحدة أطلقتا ثمانية صواريخ سطح-سطح صوب البحر قبالة ساحل كوريا الجنوبية الشرقي في ساعة مبكرة من صباح اليوم الاثنين (بالتوقيت المحلي).

وقالت إن هذه الخطوة تأتي ردا على إطلاق كوريا الشمالية صواريخ باليستية قصيرة المدى في وقت سابق الأحد.

وأطلقت كوريا الشمالية ثمانية صواريخ باليستية قصيرة المدى صوب البحر قبالة ساحلها الشرقي الأحد، غداة اختتام كوريا الجنوبية والولايات المتحدة أول تدريبات مشتركة بينهما تشمل حاملة طائرات أمريكية في أكثر من أربع سنوات.

وذكرت هيئة الأركان المشتركة في سول أن الصواريخ أُطلقت من منطقة سونان في بيونغ يانغ عاصمة كوريا الشمالية.

كما نقلت وكالة كيودو اليابانية للأنباء عن مصدر حكومي قوله إن كوريا الشمالية أطلقت عدة صواريخ.

وجاء الإطلاق كذلك عقب زيارة قام بها المسؤول الأمريكي المعني بشؤون كوريا الشمالية سونج كيم لسول، الذي غادر أمس السبت.

والتقى الممثل الخاص للولايات المتحدة بنظيريه الكوري الجنوبي كيم جون والياباني فوناكوشي تاكيهيرو يوم الجمعة للتحضير ”لجميع الحالات الطارئة“ وسط مؤشرات على أن كوريا الشمالية تستعد لإجراء تجربة نووية للمرة الأولى منذ عام 2017.

وقال كيم خلال الزيارة إن واشنطن أوضحت بجلاء لبيونغ يانغ أنها منفتحة على الدبلوماسية، مشيرا إلى أنه على استعداد لمناقشة البنود التي تهم كوريا الشمالية، مثل تخفيف العقوبات.

ودعت الولايات المتحدة الأسبوع الماضي إلى فرض مزيد من عقوبات الأمم المتحدة على كوريا الشمالية بسبب إطلاقها صواريخ باليستية، لكن الصين وروسيا اعترضتا على الاقتراح، مما أحدث انقساما علنيا في مجلس الأمن الدولي بشأن الدولة المعزولة لأول مرة منذ أن بدأ معاقبتها في عام 2006، عندما أجرت بيونغ يانغ أولى تجاربها النووية.

وأجرت كوريا الشمالية في الأسابيع القليلة الماضية تجارب صاروخية عدة، شملت إطلاق أكبر صواريخها الباليستية العابرة للقارات.

وكانت آخر تجارب كوريا الشمالية في 25 مايو/ أيار، عندما أطلقت ثلاثة صواريخ بعد أن اختتم الرئيس الأمريكي جو بايدن رحلته إلى آسيا، حيث وافق على إجراءات جديدة لردع الدولة المسلحة نوويا.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك