أخبار

بوتين يعد رئيس الاتحاد الأفريقي بـ"تسهيل" صادرات الحبوب الأوكرانية
تاريخ النشر: 03 يونيو 2022 17:00 GMT
تاريخ التحديث: 03 يونيو 2022 19:20 GMT

بوتين يعد رئيس الاتحاد الأفريقي بـ"تسهيل" صادرات الحبوب الأوكرانية

أعلن رئيس الاتحاد الأفريقي الرئيس السنغالي ماكي سال، اليوم الجمعة، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أبدى رغبته في تسهيل صادرات الحبوب الأوكرانية أثناء اجتماع في

+A -A
المصدر: فريق التحرير

أعلن رئيس الاتحاد الأفريقي الرئيس السنغالي ماكي سال، اليوم الجمعة، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أبدى رغبته في تسهيل صادرات الحبوب الأوكرانية أثناء اجتماع في منتجع سوتشي، وفق ما نقلته وكالة ”رويترز“.

وأضاف سال، في بيان على ”تويتر“، أن ”بوتين، أبلغه باستعداد روسيا لضمان صادرات القمح الروسي والأسمدة“.

وتعتمد أفريقيا بشكل كبير على إمدادات الحبوب من روسيا وأوكرانيا التي تعطلت بشدة منذ غزو روسيا لجارتها قبل 100 يوم.

والتقى بوتين، برئيس الاتحاد الأفريقي، اليوم الجمعة؛ لبحث مسألة إمدادات الحبوب من روسيا وأوكرانيا، وفق ”رويترز“.

وخاطب سال، الرئيس بوتين: ”جئت لرؤيتكم، لأطلب منكم أن تدركوا أن بلادنا، حتى وهي بعيدة عن ساحة الحرب، فقد وقعت ضحية لهذه الأزمة الاقتصادية“، وذلك في اجتماع في منتجع سوتشي الروسي.

وفي تصريحات نقلها التلفزيون الرسمي، أبلغ سال، الرئيس الروسي أن ”معظم الدول الأفريقية تجنبت إدانة تصرفات روسيا في أوكرانيا عند التصويت في الأمم المتحدة“.

ولم يأت بوتين، في تصريحات أذاعها التلفزيون، على ذكر ”أزمة الغذاء“، لكنه تحدث بشكل عام عن رغبة موسكو في تطوير العلاقات مع أفريقيا.

واستولى الجيش الروسي على جزء كبير من الساحل الجنوبي لأوكرانيا، وتتحكم سفنه الحربية في وصول السفن إلى موانئ البلاد على البحر الأسود، لكن موسكو تواصل لوم أوكرانيا والغرب على توقف صادرات الحبوب الأوكرانية.

وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف، للصحفيين قبل الاجتماع: ”يمكنني أن أفترض، بقدر كبير من الترجيح والثقة، أن الرئيس بوتين، سيقدم تفسيرات شاملة لرؤيته للوضع بالنسبة للحبوب الأوكرانية“، وفق ”رويترز“.

وأضاف: ”سيخبر الرئيس أصدقاءنا الأفارقة بالوضع الحقيقي للأمور، وسيشرح مرة أخرى ما يحدث هناك، ومن قام بتلغيم الموانئ، وما المطلوب لنقل الحبوب، وأنه لا أحد على الجانب الروسي يغلق تلك الموانئ“.

وتنحي موسكو باللائمة في الوضع على الألغام البحرية التي تطفو بالقرب من الموانئ الأوكرانية وعلى العقوبات الغربية التي تضر بصادراتها من الحبوب والأسمدة؛ بسبب تأثيرها على الشحن والمعاملات المصرفية والتأمين.

وتتأثر البلدان الأفريقية تأثرا شديدا بالأزمة المتفاقمة التي أدت إلى ارتفاع أسعار الحبوب وزيوت الطهي والوقود والأسمدة.

وتسهم روسيا وأوكرانيا بنحو ثلث إمدادات القمح العالمية، في حين أن روسيا هي أيضا مصدر عالمي رئيس للأسمدة وأوكرانيا مصدر رئيس للذرة وزيت دوار الشمس.

وقالت روسيا إنها مستعدة للسماح للسفن التي تحمل مواد غذائية بمغادرة أوكرانيا في مقابل رفع بعض العقوبات، وهو اقتراح وصفته أوكرانيا بأنه ”ابتزاز“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك