أخبار

وسط نزاع محتدم.. طوكيو تحتج دبلوماسيا على "تصرفات" بكين في بحر الصين
تاريخ النشر: 21 مايو 2022 6:58 GMT
تاريخ التحديث: 21 مايو 2022 10:00 GMT

وسط نزاع محتدم.. طوكيو تحتج دبلوماسيا على "تصرفات" بكين في بحر الصين

صعَّدت اليابان من اعتراضها واحتجاجاها على تصرفات الصين في بحر الصين الشرقي، معربة عن رفضها لها، ومعلنة أنها احتجت دبلوماسيًا على تلك التصرفات. وقال رئيس الوزراء

+A -A
المصدر: فريق التحرير

صعَّدت اليابان من اعتراضها واحتجاجاها على تصرفات الصين في بحر الصين الشرقي، معربة عن رفضها لها، ومعلنة أنها احتجت دبلوماسيًا على تلك التصرفات.

وقال رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا، اليوم السبت، إنه يشعر بخيبة أمل إزاء جهود الصين لتطوير مناطق في بحر الصين الشرقي، قائلًا إنه هذا أمر ”غير مقبول“.

وقال للصحفيين في مدينة كيوتو بغرب البلاد إن الحكومة تقدمت بشكوى ضد الصين عبر القنوات الدبلوماسية.

وأصدرت وزارة الخارجية اليابانية بيانًا، يوم الجمعة، أكدت فيه زيادة الجهود الصينية لتطوير الموارد الطبيعية في بحر الصين الشرقي، بما في ذلك في المناطق الواقعة غرب نقطة الوسط بين اليابان والصين.

ويمثل النزاع على الجزر الصغيرة التي تسيطر عليها اليابان في بحر الصين الشرقي أحد مصادر التوتر الدائم بين ثاني وثالث أكبر اقتصادين في العالم، إذ تطالب الصين أيضًا بأحقيتها في هذه الجزر والمياه المحيطة بها.

وكانت اليابان قد عبرت في أبريل/نيسان المضاي عن اعتراضها وقلقلها من دخول سفينة حربية صينية للمياه الصينية.

وقال كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني هيروكازو ماتسونو إن البلاد عبرت لبكين عن قلقها بشأن دخول سفينة تابعة للبحرية الصينية مياهها مؤخرا.

وقال ماتسونو في إفادة دورية إن السفينة كانت تبحر عبر المياه اليابانية بالقرب من محافظة كاجوشيما بدءا من وقت متأخر من يوم الواقعة وحتى ساعة مبكرة من صباح اليوم التالي، لكن من الصعب تحديد الغرض من مثل هذه الخطوة.

وتعهد يوشيماسا هاياشي وزير خارجية اليابان في وقت سابق خلال زيارة لحاملة طائرات أمريكية تجوب مياه آسيا بأن تقوي بلاده جيشها لمساعدة الولايات المتحدة في الحفاظ على أمن المنطقة.

وقال للصحفيين في حظيرة الطائرات على متن الحاملة ”يو.إس.إس أبراهام لنكولن“ في البحر جنوبي طوكيو إن اليابان ”ستقوي بشكل كبير“ قدراتها الدفاعية، وستعمل عن قرب مع الولايات المتحدة.

وتحدث هاياشي وسط مخاوف في اليابان من أن يشجع الغزو الروسي لأوكرانيا، الذي تعتبره طوكيو استهانة بالأعراف الدبلوماسية الدولية، الصين المجاورة على استعمال قوتها العسكرية في السيطرة على تايوان وتهديد الجزر اليابانية القريبة منها.

وعبرت اليابان أيضا عن قلقها من العلاقات الأمنية المتنامية بين بكين وموسكو والتي شملت مناورات مشتركة في المياه المحيطة باليابان.

وتقول الصين إن نواياها الآسيوية سلمية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك