أخبار

بايدن يؤكد أن السويد وفنلندا تستوفيان "كل المعايير" للانضمام إلى الناتو
تاريخ النشر: 19 مايو 2022 16:13 GMT
تاريخ التحديث: 19 مايو 2022 18:15 GMT

بايدن يؤكد أن السويد وفنلندا تستوفيان "كل المعايير" للانضمام إلى الناتو

أكد الرئيس الأمريكي جو بايدن اليوم الخميس، أن السويد وفنلندا تستوفيان "كل المعايير" للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي، وأعلن أنه سيدعو الكونغرس إلى الموافقة "في

+A -A
المصدر: فريق التحرير

أكد الرئيس الأمريكي جو بايدن اليوم الخميس، أن السويد وفنلندا تستوفيان ”كل المعايير“ للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي، وأعلن أنه سيدعو الكونغرس إلى الموافقة ”في أسرع وقت ممكن“ على ترشيحهما، وفق ما نقلته وكالة فرانس برس.

وقال بايدن إلى جانب رئيسة وزراء السويد ماغدالينا أندرسن والرئيس الفنلندي ساولي نينيستو اللذين يزوران البيت الأبيض غداة تقديم الترشيح الرسمي لانضمام بلديهما: ”اليوم أنا فخور بأن أؤكد لهما الدعم التام والكامل من قبل الولايات المتحدة الأمريكية“.

وفي وقت سابق من اليوم الخميس، أكد الرئيس الفنلندي ساولي نينيستو أنه ”مستعد ليبحث“ مع تركيا كل المسائل التي تثير ”قلقها“، وذلك لاحتواء معارضة أنقرة انضمام فنلندا والسويد إلى حلف شمال الاطلسي.

وقال نينيستو خلال زيارة لواشنطن: ”بوصفنا حلفاء داخل حلف شمال الأطلسي، سندافع عن أمن تركيا“، مضيفا: ”ندين الإرهاب بكل أشكاله“، علما أن السلطات التركية تأخذ على البلدين رعاية من تصفهم بـ“الإرهابيين“ من حزب العمال الكردستاني.

بدورها، أعلنت رئيسة وزراء السويد ماغدالينا أندرسن التي استقبلها الرئيس الأمريكي جو بايدن في البيت الأبيض أن ثمة ”حوارا“ قائما مع تركيا بهدف ”حل“ هذه المسائل.

وفي هذا السياق، قال جيك سوليفان، مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض: ”هذا حدث تاريخي، لحظة فاصلة في الأمن الأوروبي، دولتان تلتزمان الحياد منذ زمن بعيد ستنضمان إلى أقوى حلف دفاعي في العالم“.

يشار إلى أن بايدن جعل من توحيد أوروبا في مواجهة الغزو الروسي لأوكرانيا أولوية قصوى.

وأثارت تركيا تساؤلات بخصوص ضم فنلندا والسويد للحلف، مطالبة السويد بوقف دعمها للمسلحين الأكراد الذين تعتبرهم جماعة إرهابية، كما طالبت البلدين برفع الحظر على بعض مبيعات الأسلحة لتركيا.

وقال سوليفان للصحفيين يوم الأربعاء، إن المسؤولين الأمريكيين واثقون من إمكانية معالجة مخاوف تركيا، وتلزم موافقة جميع أعضاء الحلف الثلاثين على انضمام أي عضو جديد.

ولعل هذا التوسع في الشمال الأوروبي يثير حفيظة الكرملين، ويشكل مصدر قلق وريبة لموسكو التي أعلنت مرارا رفضها تمدد هذا الحلف الذي باتت تعتبره رأس حربة ضدها في الصراع الدائر منذ 24 شباط فبراير الماضي مع الغرب، جراء العملية الروسية على الأراضي الأوكرانية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك