أخبار

بعد إغلاقها 3 أشهر.. واشنطن تعيد فتح سفارتها في كييف
تاريخ النشر: 18 مايو 2022 18:38 GMT
تاريخ التحديث: 18 مايو 2022 20:15 GMT

بعد إغلاقها 3 أشهر.. واشنطن تعيد فتح سفارتها في كييف

أعادت الولايات المتحدة فتح سفارتها في كييف، اليوم الأربعاء، بعد إغلاق دام  3 أشهر بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا، في 24 فبراير/شباط الماضي. وقال المتحدث دانييل

+A -A
المصدر: رويترز

أعادت الولايات المتحدة فتح سفارتها في كييف، اليوم الأربعاء، بعد إغلاق دام  3 أشهر بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا، في 24 فبراير/شباط الماضي.

وقال المتحدث دانييل لانجينكامب، قبل قليل من رفع العلم الأمريكي فوق السفارة ”نستأنف العمليات رسميًا“، وأضاف أن ”الدبلوماسيين سيعودون بعدد محدود في البداية“، موضحًا أن ”العمليات القنصلية لن تُستأنف على الفور، وأن التحذير بعدم السفر الذي أصدرته وزارة الخارجية ما زال ساريًا بالنسبة لأوكرانيا بالكامل“.

وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إن سفارة بلاده في كييف استأنفت عملياتها، اليوم الأربعاء، بعد نحو 3 أشهر من سحب دبلوماسييها، وتعليق العمل هناك بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا.

وأضاف الوزير في بيان صدر عنه: ”دافع الشعب الأوكراني، بمساعدة أمنية منا، عن وطنه في مواجهة الغزو الروسي غير المبرر، ونتيجة لذلك رفرف العلم الأمريكي فوق السفارة مرة أخرى“.

وأُغلقت السفارة الأمريكية، في 14 فبراير/شباط الماضي، قبل 10 أيام من بداية الغزو الروسي. وقضى موظفو السفارة فترة الشهرين الأولين من الحرب في بولندا، لكن القائمة بالأعمال كريستينا كفيان عادت إلى البلاد، في 2 مايو/أيار الجاري، وزارت مدينة لفيف في الغرب.

وأعادت دول غربية كثيرة، بما في ذلك فرنسا، وألمانيا، وبريطانيا، فتح سفاراتها في كييف، خلال الشهر الماضي، بعد انسحاب القوات الروسية من شمال أوكرانيا للتركيز على هجوم في شرق البلاد.

ويتوافد زعماء غربيون إلى كييف، لتقديم دعم للحكومة الأوكرانية، وفي وقت سابق من الشهر الجاري، أعلن رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، عن تزويد أوكرانيا بأسلحة، وعتاد جديد، بعد زيارة لم يعلن عنها مسبقًا للعاصمة كييف.

وقال ترودو خلال مؤتمر صحفي عقب محادثات مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، إن ”كندا ستفرض عقوبات جديدة على أفراد وكيانات روسية فيما يتصل بغزو موسكو لأوكرانيا“.

وأضاف ”أُعلن عن تقديم مزيد من المساعدة العسكرية، والكاميرات المُسيرة، وصور الأقمار الصناعية، والأسلحة الصغيرة، والذخيرة، وأشكال الدعم الأخرى، ومنها تمويل عمليات إزالة الألغام“.

وتابع رئيس الوزراء الكندي: ”نفرض عقوبات جديدة على 40 روسيا، و 5 كيانات، وأثرياء روس، وأعوان مقربين من النظام في قطاع الدفاع، وجميعهم متواطئون في حرب بوتين“، في إشارة إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وزار ترودو بلدة إربين الواقعة خارج كييف، والتي كانت مركزًا لمعارك شرسة بين القوات الأوكرانية والروسية قبل انسحاب الروس، في أواخر مارس/ آذار الماضي.

وقال ترودو إن بلاده ستعاود فتح سفارتها في العاصمة الأوكرانية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك