أخبار

إعلام عبري: ضغوط إسرائيلية على واشنطن لإعداد خطة لضرب إيران
تاريخ النشر: 18 مايو 2022 16:59 GMT
تاريخ التحديث: 18 مايو 2022 18:55 GMT

إعلام عبري: ضغوط إسرائيلية على واشنطن لإعداد خطة لضرب إيران

كشفت هيئة البث الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، عن طلب تقدمت به إسرائيل من الولايات المتحدة لإعداد خطة لضرب إيران في حال أقدمت على خرق اتفاق مستقبلي بشأن مشروعها

+A -A
المصدر: إرم نيوز

كشفت هيئة البث الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، عن طلب تقدمت به إسرائيل من الولايات المتحدة لإعداد خطة لضرب إيران في حال أقدمت على خرق اتفاق مستقبلي بشأن مشروعها النووي.

وذكرت القناة الرسمية العبرية أن الدوائر الأمنية الإسرائيلية تمارس ضغوطاً على الولايات المتحدة لتقديم خطط عسكرية لضرب إيران، ”إذا انتهت مفاوضات فيينا دون نتائج، أو في حال أقدمت طهران على خرق اتفاق مستقبلي قد يتم التوصل إليه بشأن مشروعها النووي“.

وأضافت القناة العبرية أن“إسرائيل لم تتلق حتى الآن إجابات محددة من واشنطن بهذا الشأن حتى اللحظة“.

وأشارت القناة إلى أن تقديرات المسؤولين الكبار الإسرائيليين أن الجيش الإسرائيلي يحتاج عاماً على الأقل لاستكمال التجهيزات للخطة الأساسية، ووقتا أطول للاستعداد للخطة الأفضل.

وفي السياق ذاته، ذكرت القناة العبرية نفسها أن هناك قلقا في الجهاز الأمني الإسرائيلي من أن الولايات المتحدة لا تعمل على تجهيز إمكانية عسكرية ضد إيران كما تفعل إسرائيل.

وبينت القناة أن الولايات المتحدة الأمريكية لا تشارك في تمرير الرسائل والتجهيزات لمهاجمة المنشآت النووية في إيران.

ولفتت إلى أن المنظومة الأمنية الإسرائيلية ترى بأن هذا السلوك الأمريكي هو السبب في مواصلة إيران تقدمها نحو قنبلة نووية.

وغادر وزير الدفاع بيني غانتس إسرائيل متوجهاً إلى الولايات المتحدة للاجتماع مع نظيره الأمريكي لويد أوستن، ومستشار الأمن القومي جيك سوليفان، حيث ستتناول الزيارة التعاون الأمني بين الدولتين والتحديات الإقليمية، وفي مقدمتها إيران.

وذكرت وسائل إعلام عبرية، أمس الثلاثاء، أن الجيش الإسرائيلي سيجري مناورات ضخمة تحاكي تنفيذ ضربة واسعة النطاق ضد إيران، خلال الأيام المقبلة.

وقال موقع ”تايمز أوف إسرائيل“ إنه ”خشية من أن تُترك وحدها في المعركة، ستقوم إسرائيل خلال الأسبوع الرابع والأخير من مناورة ”عربات النار“ بسيناريو يحاكي شن هجوم واسع ضد إيران في جزيرة قبرص بمشاركة فرقة النار التابعة للجيش“.

وأوضح الموقع العبري أن ”التدريبات ستجرى في قبرص، ابتداء من 29 مايو/ أيار الجاري“.

وسيحاكي الجيش الإسرائيلي ضرب أهداف بعيدة عن حدود إسرائيل بعدد كبير من الطائرات، تحاكي ضرب منشآت نووية.

ووفقاً للجيش الإسرائيلي، فإن التدريبات فريدة من نوعها وغير مسبوقة في نطاقها، وستمكن الجيش من الحفاظ على مستوى عالٍ من الاستعداد في منطقة دائمة التغير.

وتهدف المناورات إلى تحسين قدرات الجيش في حرب مكثفة ومتعددة الجبهات وطويلة الأمد على جميع حدوده.

وخلال التدريبات، سيجري سلاح الجو أيضاً تدريبات على ضرب أهداف بعيدة عن حدود إسرائيل، بينما تواصل القوات مواجهة حرب متعددة الجبهات على حدودها.

وأضاف الموقع العبري أن ”الجيش يخطط بجدية لخيارات عسكرية عدة ضد إيران في حالة فشل المحادثات النووية بين الغرب وإيران“، مشيراً إلى أنه سوف يبحث عن أحد الخيارات الممكنة خلال التدريبات.

ويشارك الآلاف من الجنود والاحتياطيين في التدريبات التي أطلق عليها اسم ”عربات النار“، والتي تشهد مشاركة جميع القيادات، بما في ذلك القوات الجوية والبحرية والقوات النظامية والاحتياطية في الجيش الإسرائيلي.

ولفت الموقع إلى أن الهدف من التدريبات التي تستغرق ثلاثة أسابيع هو تحسين جاهزية الجيش بأكمله، وفحص قدرة القوات على تنفيذ حملة قوية وطويلة الأمد ضد قوات العدو على جبهات مختلفة في وقت واحد.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك