أخبار

المحكمة الخاصة بكوسوفو تحكم للمرة الأولى بسجن مقاتلَين سابقين
تاريخ النشر: 18 مايو 2022 11:15 GMT
تاريخ التحديث: 18 مايو 2022 13:05 GMT

المحكمة الخاصة بكوسوفو تحكم للمرة الأولى بسجن مقاتلَين سابقين

قضت المحكمة الخاصة بكوسوفو الأربعاء بسجن مقاتلين سابقين اثنين مدة أربع سنوات ونصف السنة بعد إدانتهما بتهمة ترهيب شهود في أول حكم يصدر بشأن حرب استقلال كوسوفو في

+A -A
المصدر: ا ف ب

قضت المحكمة الخاصة بكوسوفو الأربعاء بسجن مقاتلين سابقين اثنين مدة أربع سنوات ونصف السنة بعد إدانتهما بتهمة ترهيب شهود في أول حكم يصدر بشأن حرب استقلال كوسوفو في التسعينات ضد صربيا.

وقال رئيس المحكمة ومقرها في لاهاي تشارلز سميث لدى تلاوته الحكم الصادر في حق المقاتلين السابقين حسني غوكاتي ونسيم هاراديناي ”يوصف الحكم هذه الممارسات على ما هي فعلا: أعمال إجرامية وليس وطنية“.

وهما على التوالي قائد مجموعة مقاتلين قدامى في الميليشيا الانفصالية الالبانية جيش تحرير كوسوفو، ومساعده. وقد اتهما بالانتماء إلى مجموعة تسعى إلى عرقلة عمل القضاء.

وقد حكم عليهما لأنهما كشفا معلومات سرية صادرة عن المحكمة تسمح بالتعرف على شهود خلال ثلاثة مؤتمرات صحافية بين السابع من أيلول/سبتمبر 2020 والخامس والعشرين منه.

وقد أوقفتهما شرطة الاتحاد الأوروبي بعيد ذلك وهما مدججان بالسلاح خلال عملية مداهمة للمقر العام للمقاتلين القدامى في بريشتينا ونقلا إلى لاهاي لمحاكمتهما أمام المحكمة الخاصة بكوسوفو.

وقال المدعي العام إن المتهمين يشوهان سمعة الأشخاص المتعاونين مع المحكمة ويصفانهم بأنهم ”جواسيس“ و“متعاملين خانوا“ مواطنيهم.

وقد دفعا ببراءتهما عند انطلاق المحاكمة في تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

وقالت جمعية قدامى المقاتلين إنها تلقت ملفات سرية من المحكمة ارسلت من مصادر مجهولة تضم معلومات حول الشهود الذين يتمتعون بحماية والاتهامات التي ستوجه.

”تهديدات خطرة“ 

وجاء في الحكم الصادر عن القاضي تشارلز سميث أن المتهمين عرقلا عمل القضاء من خلال ”تهديدات خطرة“ وقاما بعمليات ترهيب وتخويف خلال محاكمة جنائية وانتهكا سرية الإجراءات القضائية.

ويطال تحقيق بشأن جرائم حرب ارتكبت خلال النزاع (1998-1999) عدة مقاتلين سابقين في جيش تحرير كوسفو. وأدى النزاع إلى سقوط 13 ألف قتيل وتواجهت فيه ميليشيا انفصالية في اقليم كوسوفو في جنوب صربيا، والقوات الصربية.

وقد وجهت إلى رئيس كوسوفو السابق والزعيم السياسي السابق لجيش تحرير كوسوفو هاشم تاجي اتهامات بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية. وقد اضطر إلى الاستقالة من منصب الرئيس بعد توجيه هذه الاتهامات إليه.

والمحكمة الخاصة بكوسوفو هيئة قضائية كوسوفية مؤلفة من قضاة دوليين مكلفة التحقيق حول جرائم حرب ارتكبها جيش تحرير كوسوفو خلال النزاع وبعده.

وأسست المحكمة العام 2015 ومقرها في هولندا لحماية الشهود الذين يتعرضون لضغوط وتهديدات.

وكانت أول قضية نظرت بها هذه المحكمة انطلقت في أيلول/سبتمبر ويتهم في إطارها صالح مصطفى وهو قائد سابق في جيش تحرير كوسوفو بالتعذيب والقتل في مركز اعتقال خلال النزاع مع صربيا.

ويناهض الكثير من قدامى جيش تحرير كوسوفو بشراسة عمل المحكمة مدافعين عن شرعية ”حرب التحرير“ في مواجهة القوات الصربية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك