أخبار

روسيا تحذر فنلندا والسويد: الانضمام للناتو سيكون له "عواقب وخيمة"
تاريخ النشر: 16 مايو 2022 9:29 GMT
تاريخ التحديث: 16 مايو 2022 12:25 GMT

روسيا تحذر فنلندا والسويد: الانضمام للناتو سيكون له "عواقب وخيمة"

اعتبر نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف أن سعي السويد وفنلندا للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي، يشكل "خطأ فادحا وعواقبه وخيمة". ونقلت وكالة "إنترفاكس"

+A -A
المصدر: فريق التحرير

اعتبر نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف أن سعي السويد وفنلندا للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي، يشكل ”خطأ فادحا وعواقبه وخيمة“.

ونقلت وكالة ”إنترفاكس“ الروسية عن ريابكوف، قوله: ”إنه خطأ جسيم إضافي ستكون لعواقبه أبعاد هائلة“.

واعتبر ريابكوف في تعليق بشأن انضمام السويد وفنلندا إلى الناتو، أن ”الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي لن يعزز الأمن لدى البلدين“.

وحذر من أن ”الوضع في العالم سيتغير بشكل جذري بعد قرار السويد الانضمام إلى الناتو“.

ولفت ريابكوف إلى أن رد فعل روسيا الاتحادية على انضمام السويد وفنلندا إلى حلف الناتو، ”سيكون مرتبطا بما تتخذانه من خطوات محددة“.

وأعلن الحزب الاشتراكي الديمقراطي السويدي الحاكم في السويد أنه تبنى رسميا قرارا للتقدم إلى حلف الناتو بطلب للحصول على عضوية الحلف.

وقال الحزب في بيان نشر على موقعه الرسمي، أنه قرر خلال اجتماع عقد أمس الأحد، العمل على تقديم السويد طلبا للانضمام إلى الناتو.

كما أعلنت فنلندا أنها قررت التقدّم بطلب للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو)، وفق ما أعلن رئيسها ورئيسة الوزراء، الأحد.

وقال الرئيس الفلنلندي ساولي نينيستو: ”وافق رئيس الجمهورية ولجنة السياسة الخارجية الحكومية بشكل مشترك على أن تتقدّم فنلندا بطلب للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي، بعد التشاور مع البرلمان. إنه يوم تاريخي وبداية حقبة جديدة“.

وستتمثّل الخطوة التالية بانعقاد البرلمان الفنلندي، يوم الاثنين، لمناقشة القرار، فيما تظهر التوقعات الحالية أن غالبية أعضاء البرلمان البالغ مجموعهم 200 يدعمون الترشح للانضمام إلى الناتو.

وتشكل هذه الانعطافة بالنسبة لهلسنكي وستوكهولم، وهما دولتان لم تنضما أبدا إلى حلف الناتو حتى في ذروة الحرب الباردة، نتيجة مباشرة للغزو الروسي لأوكرانيا. ويُنظر إلى موسكو على أنها تهديد من قبل جيرانها.

ومنذ الغزو الروسي لأوكرانيا، تحول الرأي العام والسياسي بشكل كبير في فنلندا ليصب في صالح العضوية.

ولفنلندا وروسيا حدود مشتركة بطول 1300 كيلومتر.

وبررت موسكو هجومها على أوكرانيا بالعزم على إبعاد الحلف الأطلسي والغربيين عن حدودها.

وتمد دول الحلف القوات الأوكرانية بكميات كبيرة من الأسلحة للتصدي للقوات الروسية في الحرب الجارية منذ حوالي ثلاثة أشهر.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك