أخبار

الناتو مستعد لتعزيز "الضمانات الأمنية" لفنلندا والسويد قبل انضمامهما
تاريخ النشر: 15 مايو 2022 14:37 GMT
تاريخ التحديث: 15 مايو 2022 16:35 GMT

الناتو مستعد لتعزيز "الضمانات الأمنية" لفنلندا والسويد قبل انضمامهما

أكد الأمين العام للحلف الأطلسي ينس ستولتنبرغ اليوم الأحد، استعداد التكتل العسكري تعزيز "الضمانات الأمنية" لفنلندا والسويد قبل انضمامهما، ولا سيما من خلال ترسيخ

+A -A
المصدر: فريق التحرير

أكد الأمين العام للحلف الأطلسي ينس ستولتنبرغ اليوم الأحد، استعداد التكتل العسكري تعزيز ”الضمانات الأمنية“ لفنلندا والسويد قبل انضمامهما، ولا سيما من خلال ترسيخ وجود الناتو في البلدين، وفق ما نقلته وكالة ”فرانس برس“.

وقال ستولتنبرغ في ختام اجتماع غير رسمي لوزراء خارجية الحلف في برلين إن ”فنلندا والسويد تبديان مخاوف حيال الفترة الانتقالية… سنحاول تسريع العملية“.

وأعرب الأمين العام للحلف الأطلسي، عن ”ثقته“ في التوصل إلى تسوية مع تركيا حول مسألة انضمام السويد وفنلندا إلى التكتل العسكري.

وقال ستولتنبرغ: ”إنني واثق من أننا سنتوصل إلى أرضية مشتركة، توافق حول كيفية المضي قدما في مسائل انضمام“ السويد وفنلندا، مشيرا إلى أن ”تركيا أوضحت أنه ليس بنيتها عرقلة عضوية“ البلدين.

في سياق متصل، أعرب وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن الأحد عن ثقته بانضمام السويد وفنلندا إلى الحلف الأطلسي بعد تقديمهما طلبا رسميا بهذا الصدد، بالرغم من الاعتراض الذي أبدته تركيا، وفق ما نقلته وكالة فرانس برس.

وقال بلينكن للصحفيين بعد اجتماع لوزراء خارجية الناتو في برلين إن ”الولايات المتحدة ستدعم بقوة طلب كل من السويد وفنلندا للانضمام في حال اختارتا الترشح رسميا لعضوية الحلف“ مضيفا: ”إنني واثق بشدة من التوصل إلى إجماع“.

وأكدت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك اليوم الأحد، أن دول حلف شمال الأطلسي على استعداد لتقديم الدعم العسكري لأوكرانيا بمواجهة الهجوم الروسي ”طالما هناك حاجة“.

وقالت بيربوك: ”متفقون على عدم تخفيف جهودنا الوطنية، ولا سيما على صعيد المساعدة العسكرية، ولن نفعل ذلك طالما أن أوكرانيا بحاجة إلى هذه المساعدة لضمان الدفاع عن نفسها“.

واليوم الأحد، قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، إن السويد وفنلندا يجب أن تتوقفا عن دعم ”الإرهابيين“ كما يتعين على الدولتين تقديم ضمانات أمنية واضحة ورفع حظر الصادرات المفروض على تركيا مع محاولتهما الانضمام لعضوية حلف شمال الأطلسي ”الناتو“.

وأضاف جاويش أوغلو متحدثا لصحفيين أتراك بعد اجتماع لوزراء خارجية دول الحلف في برلين، أن بلاده لا توجه التهديدات لأحد ولا تسعى للضغط، لكنها تتطرق تحديدا لدعم السويد لحزب العمال الكردستاني، الذي تعتبره أنقرة جماعة ”إرهابية“، وفق ما نقلته وكالة رويترز.

وأكدت فنلندا، اليوم الأحد، أنها ستتقدم بطلب للانضمام لعضوية حلف شمال الأطلسي، ومن المتوقع أن تحذو السويد حذوها ردا على غزو روسيا لأوكرانيا، لكن المخاوف التركية قد تشكل عقبة أمام أي قرار لتوسيع الحلف، إذ يتطلب الأمر موافقة بالإجماع من كل الدول الأعضاء وعددها 30 دولة.

وكان قد أبلغ الرئيس الفنلندي نظيره الروسي فلاديمير بوتين، يوم أمس السبت، بترشح بلاده الوشيك للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو) الذي وصفه الرئيس الروسي بأنه ”خطأ“.

وقال الرئيس الفنلندي ساولي نينيستو الذي كان محاورا منتظما للرئيس الروسي في السنوات الأخيرة: ”كانت المحادثة صريحة ومباشرة ولم تشهد توترًا، اعتُبر تجنب التوتر أمرًا مهمًا، الاتصال تم بمبادرة من فنلندا“.

وأوضحت موسكو أن الرئيس الروسي قال خلال الاتصال مع نظيره الفنلندي، إن إنهاء سياسة الحياد العسكري التاريخية لفنلندا سيكون ”خطأ بما أنه ليس هناك أي تهديد لأمن فنلندا“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك