أخبار

في أول معارضة لدول الحلف.. أردوغان يعتبر انضمام السويد وفنلندا للناتو "خطأ"
تاريخ النشر: 13 مايو 2022 14:25 GMT
تاريخ التحديث: 13 مايو 2022 18:03 GMT

في أول معارضة لدول الحلف.. أردوغان يعتبر انضمام السويد وفنلندا للناتو "خطأ"

اعتبر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الجمعة، أن انضمام فنلندا والسويد إلى حلف شمال الأطلسي سيكون "خطأ"، مثلما كان انضمام اليونان إلى معاهدة الناتو، وفق ما

+A -A
المصدر: فريق التحرير

اعتبر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الجمعة، أن انضمام فنلندا والسويد إلى حلف شمال الأطلسي سيكون ”خطأ“، مثلما كان انضمام اليونان إلى معاهدة الناتو، وفق ما أوردته وكالة ”فرانس برس“.

وأوضح الرئيس التركي للصحفيين أنه لا يريد أن يرى ”تكرار الخطأ نفسه الذي ارتكب عندما انضمت اليونان“، متهمًا ستوكهولم وهلسنكي ”بإيواء إرهابيين من حزب العمال الكردستاني“.

وشدد على أنه ”ليس لدينا رأي إيجابي“.

وأضاف في ختام صلاة الجمعة في إسطنبول: ”نتابع حاليًا التطورات المتعلقة بالسويد وفنلندا، لكن ليس لدينا رأي إيجابي“.

وتابع أردوغان: ”بالإضافة إلى ذلك، فإن الدول الإسكندنافية هي للأسف أشبه ببيوت ضيافة للمنظمات الإرهابية“، في إشارة إلى عناصر من حزب العمال الكردستاني، الذي تصنفه تركيا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة منظمة إرهابية.

يشار إلى أن تركيا هي أول دولة عضو في حلف الأطلسي تعلن معارضتها لاحتمال انضمام فنلندا والسويد.

ومنذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا، تبذل أنقرة قصارى جهدها للحفاظ على علاقات جيدة مع روسيا وأوكرانيا اللتين يعتمد عليهما اقتصادها بشكل وثيق.

التحلي بالصبر

في المقابل، قال وزير خارجية فنلندا بيكا هافيستو، إن على بلاده التحلي بالصبر، ودعا إلى نهج يقوم على السير خطوة بخطوة، ردا على رفض تركيا، وفق ما نقلته، وكالة ”رويترز“.

وقال هافيستو، للصحفيين: ”نحتاج لبعض الصبر في مثل تلك العملية، ولن يحدث الأمر في يوم واحد.. دعونا نأخذ المسألة خطوة بخطوة“.

وكان وزير الدفاع السويدي بيتر هولتكفيست، قد صرح يوم الثلاثاء الماضي، بأن القدرات الدفاعية لمنطقة الشمال الأوروبي ستتعزز في حالة انضمام السويد وفنلندا إلى حلف شمال الأطلسي، بما يسمح بالتخطيط الدفاعي المشترك في إطار الحلف.

وأضاف هولتكفيست، المنتمي للحزب الاشتراكي الديمقراطي الحاكم، في تصريحات لإذاعة السويد نقلتها وكالة ”رويترز“: ”(لو انضمت السويد وفنلندا إلى الحلف) سيكون هناك تأثير على استخدامنا لقوى ومزايا بعضنا البعض ونكمل بعضنا البعض بشكل كامل وننفذ أيضًا تخطيط العمليات“.

وتابع: ”لو حدث ذلك فإن تأثيره هو أننا سنصبح أقوى معًا، هذا شيء يمكن أن يحدث لو اخترنا الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي“.

وفي الوقت الذي رحب فيه الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو)، ينس ستولتنبرغ بقرار قادة فنلندا تأييد الانضمام إلى الحلف، مشيرًا إلى أن العملية ستكون ”سلسة وسريعة“، قال الكرملين، أمس الخميس، إن انضمام فنلندا المجاورة إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو) سيمثل ”بالتأكيد“ تهديدًا لروسيا، بعدما أيدت القيادة في هلسنكي تقديم طلب للترشح إلى عضوية الحلف العسكري الغربي، وفق ”فرانس برس“.

وقال الناطق باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، للصحفيين، إن ”توسيع الناتو واقتراب الحلف من حدودنا لا يجعل العالم وقارتنا أكثر استقرارا وأمنا“.

وفي رده على سؤال عما إذا كانت موسكو ترى في الخطوة تهديدًا، قال: ”بالتأكيد“.

وأضاف: ”سيتوقف كل شيء على كيفية سير هذه العملية، وإلى أي حد ستتحرك البنى التحتية العسكرية باتجاه حدودنا“.

وكان الرئيس الفنلندي ساولي نينيستو ورئيسة الوزراء سانا مارين أعربا مسبقًا عن دعمهما فكرة الانضمام إلى الناتو.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك