أخبار

رئيس فنلندا ورئيسة وزرائها يؤيّدان الانضمام للناتو "دون تأخير"
تاريخ النشر: 12 مايو 2022 8:22 GMT
تاريخ التحديث: 12 مايو 2022 11:15 GMT

رئيس فنلندا ورئيسة وزرائها يؤيّدان الانضمام للناتو "دون تأخير"

أعرب الرئيس الفنلندي ساولي نينيستو ورئيسة الوزراء سانا مارين، اليوم الخميس، عن تأييدهما لانضمام بلدهما إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو)، وفقا لوكالة "فرانس برس".

+A -A
المصدر: أ ف ب

أعرب الرئيس الفنلندي ساولي نينيستو ورئيسة الوزراء سانا مارين، اليوم الخميس، عن تأييدهما لانضمام بلدهما إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو)، وفقا لوكالة ”فرانس برس“.

وقالا في بيان مشترك، إن ”عضوية الناتو ستعزز أمن فنلندا. وبانضمامها إلى الناتو، ستزيد فنلندا من قوة التحالف الدفاعي برمته. على فنلندا التقدّم بطلب للانضمام إلى الناتو من دون تأخير“.

وأضاف البيان أن لجنة خاصة ستعلن قرار فنلندا الرسمي بشأن مسألة تقديم ترشيحها لعضوية الناتو الأحد.

وكان من المتوقع أن يعلن الرئيس ورئيسة الوزراء عن موقف إيجابي من الانضمام للناتو.

وقال نينيستو للصحافيين الأربعاء، إن ”الانضمام إلى الناتو لن يكون ضد أحد“، وسط تحذيرات روسية من عواقب سعي هلسنكي للانضمام إلى التحالف العسكري الغربي.

وأكد أن ردّه على روسيا سيكون ”أنتم تسببتم بذلك“.

من جانب آخر، أفادت صحيفة ”The Economist“ نقلا عن مسؤول عسكري صيني، بأن الحرب في أوكرانيا ستسرع التحول الجيوسياسي من الغرب إلى الشرق، فكلما ازداد انضمام الشرق للناتو أصبحت أوروبا غير آمنة.

وأضاف الرئيس السابق لمركز التعاون الأمني الدولي بوزارة الدفاع في الصين، للصحيفة: ”عندما تنضم فنلندا إلى الناتو، قد تظهر قوات التحالف في المنطقة المجاورة مباشرة والقريبة من سانت بطرسبرغ الروسية“.

وأشار المسؤول إلى أن ”الكرملين كان قد حذر من عواقب انضمام أعضاء جدد إلى حلف شمال الأطلسي، داعيا الحلف إلى أخذ موقف روسيا من هذه القضية على محمل الجد، كما حذر الكرملين من أن مثل هذه الخطوة ستنهي الوضع غير النووي لبحر البلطيق“.

وتابع المسؤول قائلا: ”من المفارقات أنه كلما زادت شعبية الناتو، أصبحت أوروبا أقل أمنا. إذا كان الخوف الرئيسي لحلف الناتو هو إطلاق أسلحة نووية تكتيكية روسية، فلماذا إذن يضايق الناتو روسيا بلا كلل؟ الأمن في أوروبا، الذي أصبح الآن شيئا من الماضي، لا يمكن أن يتحقق إلا من خلال التعاون مع روسيا“.

وصرحت السويد وفنلندا مؤخرا عن إمكانية التخلي عن حيادهما الطويل الأمد والانضمام إلى حلف الناتو على خلفية الصراع في أوكرانيا.

من جهته وصف الكرملين انضمام السويد وفنلندا إلى الناتو بأنه تهديد وجودي للبلاد، إذ أعلن نائب رئيس مجلس الأمن الروسي، دميتري ميدفيديف، عن ضرورة الاستعداد لتحركات الحلف على خلفية محاولات توسيع وجوده قرب الحدود الروسية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك