أخبار

قائد في الحرس الثوري الإيراني: قصف أربيل تم بالصواريخ والمدفعية
تاريخ النشر: 11 مايو 2022 15:02 GMT
تاريخ التحديث: 11 مايو 2022 16:20 GMT

قائد في الحرس الثوري الإيراني: قصف أربيل تم بالصواريخ والمدفعية

كشف قائد في القوات البرية التابعة للحرس الثوري الإيراني، اليوم الأربعاء، أن عملية القصف التي شنتها هذه القوات على مواقع لما أسماها لـ"مسلحين إرهابيين" في محافظة

+A -A
المصدر: إرم نيوز

كشف قائد في القوات البرية التابعة للحرس الثوري الإيراني، اليوم الأربعاء، أن عملية القصف التي شنتها هذه القوات على مواقع لما أسماها لـ“مسلحين إرهابيين“ في محافظة أربيل شمال العراق تمت بالصواريخ والمدفعية.

وقال نائب منسق قوات ”حمزة سيد الشهداء“ الجنرال إسمعلي خليل زاده في حديث لقناة ”خبر“ الإيرانية، عن تفاصيل قصف الحرس الثوري لمواقع في أربيل العراقية، إن ”عمليات القصف تمت اليوم بالصواريخ والمدفعية وتم تدمير عدد من المقرات؛ ما أدى إلى وقوع إصابات كبيرة“.

وأضاف: ”القوات البرية للحرس الثوري الإيراني سبق أن حذرت الإرهابيين من أنه في حالة وقوع أدنى استهداف ضد إيران، سيتم تدمير قواعدهم ومصدر الشر“.

وزعم الجنرال خليل زاده ”أن مجموعة إرهابية من المنطقة الشمالية للعراق دخلت مؤخرا إلى شمال غرب البلاد لتنفيذ عمليات، وتم اعتقال عدد من عناصر هذه المجموعة“.

ويوم الثلاثاء، أعلنت قوات ”حمزة سيد الشهداء“ عن اعتقال خمسة عناصر تابعة لجماعة مسلحة في مدينة ”بانه“ في محافظة كردستان غرب البلاد كانت تخطط لتنفيذ عمليات تخريبية شمال غرب إيران.

وفيلق ”حمزة سيد الشهداء“ هي قوة برية تابعة للحرس الثوري تتمركز في محافظة أذربيجان الغربية في شمال غرب إيران.

وجاءت عمليات القصف الإيرانية بالتزامن مع وصول السفير الإيراني الجديد محمد كاظم آل صادق إلى العاصمة بغداد لمباشرة مهامه رسميا.

وفي سياق متصل، أدانت وزارة الخارجية العراقية، عمليات القصف الإيراني الذي طال عددا من المواقع في منطقة سيدكان في أربيل بإقليم كردستان العراق.

وقال البيان إن ”الخارجية العراقية تجدد التأكيد على المضمون الدستوري، بأن لا تُستخدم الأراضي العراقية مقرا أو ممرا لتهديد أمن دول الجوار“، مضيفا: ”إننا بالوقت ذاته نُشدد على أهمية الارتكان للحوار واستدامته لمواجهة التحديات لاسيما الأمنية منها، وبما يحفظ سيادة العراق ويعزز أمن واستقرار المنطقة“.

وكان الحرس الثوري الإيراني أعلن في 13 مارس/آذار الماضي، قصف أربيل بصواريخ عدة بذريعة ما سماه ردا على ”الجرائم الإسرائيلية الأخيرة“.

وزعم الحرس أنه استهدف ”مركزا إستراتيجيا“ لإسرائيل، ولكن المسؤولين في إقليم كردستان العراق نفوا مزاعم إيران حول وجود مقار إسرائيلية في هذه المنطقة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك