أخبار

الحرس الثوري الإيراني يستهدف مواقع في أربيل بالعراق
تاريخ النشر: 11 مايو 2022 8:51 GMT
تاريخ التحديث: 11 مايو 2022 10:55 GMT

الحرس الثوري الإيراني يستهدف مواقع في أربيل بالعراق

ذكرت وكالة تسنيم الإيرانية شبه الرسمية، اليوم الأربعاء، أن الحرس الثوري استهدف مواقع ما وصفته بـ"الجماعات الإرهابية في أربيل بالعراق، وفق ما نقلته وكالة رويترز.

+A -A
المصدر: فريق التحرير

ذكرت وكالة تسنيم الإيرانية شبه الرسمية، اليوم الأربعاء، أن الحرس الثوري استهدف مواقع ما وصفته بـ“الجماعات الإرهابية في أربيل بالعراق، وفق ما نقلته وكالة رويترز.

وأضافت الوكالة، أن ”الحرس الثوري استهدف في السابق معسكرات الجماعات الإرهابية، بما في ذلك الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني، في شمال العراق في بضع مناسبات“.

وقال الحرس الثوري في آذار/ مارس الماضي، إنه استهدف ”مراكز إستراتيجية“ إسرائيلية في أربيل عاصمة إقليم كردستان بشمال العراق حسب ما أفادت وسائل إعلام رسمية.

وقبل نحو أسبوع، أعلن جهاز مكافحة الإرهاب في إقليم كردستان، سقوط ستة صواريخ من نوع كاتيوشا في قضاء ”خبات“ غربي أربيل دون وقوع خسائر بشرية أو مادية.

وكانت هذه المرة الثانية خلال أقل من شهر التي يعلن فيها عن استهداف قضاء خبات في أربيل، بعد استهدافه في الأسبوع الأول من نيسان أبريل الماضي بثلاثة صواريخ أيضا.

وفي منتصف آذار/ مارس الماضي استهدف قصف صاروخي أربيل عاصمة الإقليم بـ“12 صاروخا باليستيا“، بحسب جهاز مكافحة الإرهاب في الإقليم.

وتبنى الحرس الثوري الإيراني الهجوم، وأعلن أنه استهدف ”مركزا إستراتيجيا“ إسرائيليا في شمال العراق، فيما نفى محافظ أربيل، أوميد خوشناو، وجود أي مراكز إسرائيلية في تلك المواقع التي استهدفتها الصواريخ.

وفي وقت سابق، اتهم مسؤولون وأجهزة أمن في إقليم كردستان العراق مَا وصفوها بأنها ”ميليشيات خارجة على القانون“، بالوقوف وراء الهجمات المتكررة التي تستهدف منشآت نفطية قرب مدينة أربيل، داعين الحكومة الاتحادية في بغداد إلى معالجة الفراغ الأمني وإجراء تغييرات على مستوى القيادات العسكرية في محافظة نينوى، فيما اعتبرت واشنطن تلك الهجمات ”اعتداءً على سيادة البلاد“.

من جانبه، علق مجلس الأمن في إقليم كردستان على الهجمات قائلا إنها ”أصبحت تتكرر من قبل مجموعات خارجة على القانون، تحديدًا في منطقة بقضاء الحمدانية، تقع بين مقر فوج المغاوير التابع لقيادة عمليات نينوى وبين مقر مسلحي العصائب (عصائب أهل الحق) في برطلة واللواء 30 في الحشد الشعبي، وتقع هذه المناطق تحت سيطرة القوات الاتحادية، وهي قريبة من المقار الثابتة للقوات المسلحة الاتحادية“.

وحضّ المجلس في بيانه رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي على ”تطهير هذه المنطقة من الإرهابيين والعصابات، إذ باتت منطلقًا وبؤرة للهجوم على إقليم كردستان“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك