أخبار

إيران: لن نقبل إجراءات تركيا في بناء السدود
تاريخ النشر: 10 مايو 2022 6:56 GMT
تاريخ التحديث: 10 مايو 2022 9:05 GMT

إيران: لن نقبل إجراءات تركيا في بناء السدود

أعلن وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، يوم الثلاثاء، أن بلاده أبلغت تركيا معارضتها لقيامها ببناء السدود المائية دون التنسيق معها، معتبراً أن ذلك له

+A -A
المصدر: إرم نيوز

أعلن وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، يوم الثلاثاء، أن بلاده أبلغت تركيا معارضتها لقيامها ببناء السدود المائية دون التنسيق معها، معتبراً أن ذلك له آثار سلبية على البيئة في إيران.

وقال عبد اللهيان خلال كلمة له في البرلمان الإيراني: ”لن تقبل إيران إجراءات تركيا في مجال بناء السدود وآثارها السلبية على البيئة“.

وأشار إلى أنه ”طلب من وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، عدة مرات الاهتمام بجدية بمياه نهر آراس“.

و“آراس“ هو نهر كبير يقع في بلدان تركيا وأرمينيا وأذربيجان و إيران، ويعتبر شريانا حيويا في المنطقة الشمالية الغربية لإيران.

وتنبع مياه النهر من السفوح الشمالية لجبال بنجول داغ في مقاطعة أرضروم شرق تركيا. وبعد مسافة طويلة، يلتقي بنهر أخوريان، وتعبر مياه النهرين الحدود التركية الأرمينية إلى أذربيجان (جمهورية ناخيتشيفان)، ثم تدخل إيران وتحديدا في شمال شرق قرية ”ديم‌ قشلاق عليا“، وتمتد على طول الحدود الإيرانية مع أرمينيا وأذربيجان.

وبحسب الإحصائيات، بلغ متوسط الحجم السنوي لتدفق مياه نهر آراس في الثلاثين سنة الماضية، نحو 10.5 مليار متر مكعب، منها 4 مليارات متر مكعب من تركيا، و 2 مليار متر مكعب من أرمينيا، و 2 مليار متر مكعب من جمهورية أذربيجان و 2.5 مليار متر مكعب من إيران.

وبين وزير الخارجية الإيراني أن ”المسؤولين الأتراك يقولون إنهم يبنون سدودا في المناطق الجبلية لاستخدام الطاقة الكهرومائية، لكن هناك غموضا فنيا في بناء السد التركي بالنسبة لإيران“.

وكشف عبد اللهيان أنه ”من المقرر أن يزور خبراء من وزارتي الخارجية والطاقة التركيتين، إيران قريبا، لبحث قضية بناء السدود“.

وكان عضو البرلمان الإيراني النائب جلال محمود زادة، قال في وقت سابق، إن ”قيام تركيا ببناء مشروع سد الذئب الأسود على نهر آراس، سيقلل من تدفق المياه إلى إيران بنحو 56%“.

وأضاف محمود زادة: ”وعليه ستتأثر مقاطعات أذربيجان الغربية والشرقية وأردبيل في المستقبل، بسبب نقص المياه والجفاف، وسنشهد زيادة في الغبار وهجرة المزارعين“.

وأوضح محمود زادة ”أنه وفقا للقانون الدولي والأعراف الدولية، فإن الحكومات ملزمة بمراعاة الحقوق المائية لأراضي المصب، وإخراج 4.6 مليون متر مكعب من المياه لكل 10 ملايين شخص“.

وقال النائب الإيراني: ”لذلك لا تستطيع الحكومة التركية بناء سد بهذا الحجم الكبير، ومنع تدفق المياه إلى الدول المجاورة“.

وتواجه إيران مشكلة جفاف خلال السنوات الأخيرة.

وذكرت وكالة أنباء ”مهر“ الإيرانية في تقرير لها، أنه ”في السنوات الأخيرة، أقامت تركيا عدة سدود على الأنهار الحدودية دون احترام أدنى حقوق مائية لدول الجوار، بما في ذلك إيران والعراق وسوريا، الأمر الذي كان له آثار مدمرة على البيئة والزراعة وحتى سبل عيش الناس في البلدان المجاورة“.

وفي تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، كشف وزير الطاقة الإيراني علي أكبر محرابيان، أن بلاده تشهد ”أسوأ موجة جفاف منذ 52 عاما“.

ويعتقد الخبراء في إيران، أن السبب الرئيسي لمشاكل المياه الحالية في البلاد، يكمن في سوء الإدارة والتخطيط واستغلال الموارد في هذا البلد.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك